النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

التحكم في مشاعرنا وانفعالاتنا

رابط مختصر
العدد 9611 الأحد 2 أغسطس 2015 الموافق 17 شوال 1436

مشاعرنا هي تلك الاحاسيس التي يصعب وصفها بكلمات، ولكنها تظهر كاستجابة انفعالية للفرد في اي موقف مثير سواء كانت هذه الإثارة داخلية او خارجية وتشتمل هذه الاستجابة على تغييرات وجدانية مركبة وتغييرات فسيولوجية تتضمن الأجهزه العصبية، فيظهر تأثيرها الانفعالي في سرعة ضربات القلب واحمرار الوجه وجفاف الحلق وارتجاف الأطراف وتصبب العرق. اما انفعالاتنا هي مواجهة الموقف المثير بتلك الشحنة الانفعالية التي تزيد من تحمل الانسان وتزوده بالرغبة في الاستمرار ومواصلة العمل حتى مرحلة تحقيق الأهداف وذلك في حالة إذا كانت الانفعالات إيجابية وتعتبر التغييرات الوجدانية ذات القيمة التعبيرية الايجابية ذات قيمة اجتماعية وتدلل على مهارات التقارب والتواصل مع الآخرين كمشاعر الحب والسعادة والانتماء والاحترام والتقدير. اما المشاعر السلبية كالغضب والعدوان والكراهية والحزن فتؤثر سلبيا على التفكير وتمنعه من الآداء أو تبطئ عمله وينعكس ذلك على سلوك الأفراد بتدهور في الأداء.
قد اشارت الدراسات إلى ان التعبيرات غير اللفظية تعتبر أكثر تأثيراً من المثيرات الأخرى واعتبرت تأثيرات الوجه مؤثرة بنسبة 55% متمثلة في تعبيرات الوجه وحركات العين والعضلات ولون البشرة، اما تأثير الصوت فيمثل 38% والذي يتمثل في النغمة الإيقاع والنبرة واللهجة والتأكيدات والوقفات، اما الكلام فقط فيمثل نسبة تأثير من 1%.
لذلك الخطوات الفعالة هي أن تكون لديك القدرة على التحكم في حالتك الانفعالية لأن أي خلل او اضطراب فيها سوف يتسبب في اصابتك بالإحباط والشك وتأنيب الضمير والشعور بالذنب والغضب وكلها مشاعر سلبية غير مرغوب فيها وتؤخر من قدرتنا على التفكير والانتاج، بينما مشاعر الثقة والارتياح والتسامح والقبول والإلهام والاستمتاع بإمكانها أن تقودنا الى إظهار أفضل ما لدينا وتساعدنا على التفكير الإيجابي الذى يؤثر في اتخاذنا للقرارات، وعندما نكون في حالة نفسية طيبة تجد نفسك تنحاز إلى الأمور في الاتجاه الإيجابي على الرغم من كل الضغوط ولا نخضع للاستسلام تحت وطأة المشكلات ويساعدنا التفكير الايجابي على الاحساس بالقوة والثقة بالنفس والاعتراف بنقاط الضعف، كما يضيف حيوية على طريقة إنجازنا للأعمال انطلاقا من الشعور بالتفاؤل الذى مؤداه أن العقبات التي نواجهها تكون ناتجة عن ظروف خاصة، وليست لعيوب في شخصياتنا، فنمعل دائما على أمل النجاح وكلنا ثقة في القدرة على مواجهة المشكلات وإمكانية حلها، والأفراد الذين يمرون بهذه المشاعر نجدهم يغتنمون الحب للمغامرة المحسوبة والتقدير الإيجابي للذات إلى العمل على الظهور دائماً بشكل لائق في التفكير والسلوك والتصرفات بطريقة تجبر على الاحترام والتقدير من الآخرين.

تخصص علاج وأرشاد نفسي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها