النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

نصر سيف

رابط مختصر
العدد 9584 الإثنين 6 يوليو 2015 الموافق 19 رمضان 1436

منْ مـِن عشاق السينما المصرية ينسى «سلومة الأقرع» في فيلم «شياطين إلى الأبد» (1974) من بطولة عادل امام وصفاء ابو السعود وحياة قنديل ومحمد رضا. ففي هذا الفيلم ظهر من بات يـُعرف في الأوساط الفنية بصاحب أشهر صلعة وأكثر وجه وجسد يبعثان على الخوف، ألا وهو الممثل «نصر سيف» الذي لئن أشتهر ــ بحكم شكله الفيزيائي غير المألـوف ــ بأداء أدوار الشر في عصابات الإجرام والبلطجة والسرقة والخطف، فإنه من جهة أخرى أضفى طابعا كوميديا على تلك الأدوار، من خلال ممارسته الضرب والضرب المضاد بصمت في معظم الأحيان. وفي هذا السياق يصفه الناقد هشام أبوسعدة بأنه واحد من أهم نجوم الصمت، ورغم ذلك حفظه الجمهور عن ظهر قلب وأصبح ظهوره على الشاشة مصدر سعادة لهم لدرجة عدم تصديقهم أنه شرير وسوف يؤذي البطل أو البطلة التي يختطفها او يحتجزها.
و»نصر سيف» المولود في الإسكندرية في فبراير 1933 ، والمتوفى في يونيو 2011 عن عمر ناهز 78 سنة، تخرج من كلية الآداب بجامعة الإسكندرية، وبدأ حياته العملية في مسقط رأسه كمحصل لفواتير الكهرباء قبل أن يكتشفه المخرج نيازي مصطفى ويقوده إلى عالم الفن في عام 1960 من خلال فيلم «عنتر يغزو الصحراء» من بطولة كوكا وفريد شوقي ومريم فخر الدين ونجاح سلام. بعدها تلقفه المخرج حسن الامام وقدمه في دور في فيلم «الخرساء» (1961) من بطولة سميرة احمد وعماد حمدي وزكي رستم وزوزو نبيل وحسن يوسف وفاخر فاخر.
بعد ذلك توالت عليه العروض فقدم نحو 166 عملا ما بين فيلم ومسرحية ومسلسل ظهر في جلها الأعظم في أدوار الكومبارس القصيرة. من أشهر أعماله أفلامه «30 يوم في السجن (1966)، «شنبو في المصيدة»(1968)، عصابة حمادة وتوتو»(1982)، «الغول» (1983)، بخيت وعديلة (1995)، واللص والثعلب (1995)، جريمة في الحي الهاديء (1967)، وداعا أيها الليل (1966)، المشاغبون (1966).
كما قدم سيف عشر مسرحيات أشهرها مسرحية «شاهد ما شافش حاجة» حيث أدى فيها دور قاتل الراقصة الذي كان يقف في قفص الاتهام أثناء استجواب الشاهد الوحيد في القضية، «سرحان عبد البصير»، الذي يقوم بدوره بطل المسرحية عادل إمام، وقد أطلق في هذه المسرحية الجملة التى اصبحت لازمة له ومعروفا بها وهو « ينصر دينك يا استاذ خليفة». كما ظهر مع عادل إمام في مسلسل «أحلام الفتى الطائر»، وشارك ثلاثي أضواء المسرح وأمين الهنيدي وفؤاد المهندس بعض أعمالهم في الستينات. أما آخر أعماله قبل وفاته فكان مسرحية «يا أنا يا إنتي يا دنيا» التي قدمها في عام 2010.
وفي فيلم «إحنا بتوع الاسعاف» (1984) بطولة سمير غانم ولبلبة، يؤدي سيف دور «بمبوني» زعيم عصابة الألوية البنفسجي التي تقتحم سفارة دولة ممبوزيا العليا في القاهرة وتحتجز بعض الرهائن، وذلك في اسقاط كوميدي على ما كانت تقوم به وقتذاك جماعة الألوية الحمراء الراديكالية الايطالية.
أما في فيلم «طابونة حمزة» (1984) فيؤدي دور صاحب مطعم «الطعمية» الذي يرفض شراء «الطرشي» من وحيد سيف ويونس شلبي قائلا «قلنا مش عايزين .. هي تلقيحة جتت؟» قبل أن يلقنهما درسا بالضرب والرفس وسكب براميل الطرشي فوق رأسيهما.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها