النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

تنوعنا... يجمعنا

رابط مختصر
العدد 9575 السبت 27 يونيو 2015 الموافق 10 رمضان 1436

«من الضرورة استشراف غد مفعم بالأخوة الجامعة عبر تعارف إنساني يقودنا إلى حلف حضاري، يسعد به عالمنا ويتنسم به كوكبنا عبير السلام، ويأمن فيه بنو البشر جميعاً على أرواحهم وأعراضهم وأموالهم وأوطانهم، فهدفنا الأسمى تحقيق وحدة إنسانية تتخطى حدود الزمان والمكان».
هذه جملة خالدة، جاءت على لسان قائد مسيرة مملكة البحرين الإصلاحية جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه، جاءت خلال احتضان مملكة البحرين لفعالية «الحضارات في خدمة الإنسانية»، وهي واحدة من فعاليات عديدة شهدت نجاحات بارزة على أرض البحرين، تصب في هدف إنساني راقٍ يتمثل في تعزيز ثقافة الحوار الإنساني بمختلف أنواعه وأنماطه، فالبحرين حاضنة لحوار الحضارات، رائدة في حوار الأديان، متألقةٌ في حوار الثقافات.
بحريننا الجميلة ليست سوى لوحة فنية تتناغم فيها الاختلافات والتباينات عبر الثقافات والتقاليد والأديان والأفكار، لكنها تنصهر معا لتشكل نموذجاً مميزاً لحالةٍ إنسانيةٍ لها من التفرد والخصوصية ما يجعلها نموذجاً يحتذى به.
في بحريننا العزيزة، تجسدت أجمل صور «حوار الثقافات»، تجسدت في مراكز العلم والتنوير، في مدارسنا، في منابع المعرفة، في مصانع صقل عقول الأجيال القادمة، واحتفالنا اليوم يأتي تتويجاً لجهد كبير وعطاء زاخر بذلته المدارس المنتسبة لليونسكو في مختلف المحافظات.
طعم الإنجاز بما تحقق من نجاحات تخطت الحدود الوطنية، جمعت الناس بقواسمهم المشتركة، ربطتهم بأنقى السجايا البشرية، وارتقت بأجمل مضامين المواطنة ومناهجها، عبر تعزيز الانتماء والانفتاح على الآخر، وتأسيسها لثقافة الحوار الإنساني في أبهى صوره.
نقدم الشكر الوافر لوزير التربية والتعليم على دعمه واهتمامه المتواصل لمشروع مدارس البحرين المنتسبة لليونسكو، دون إغفال الجهود المميزة لكل من ساهم في إنجاح تحقيق رسالة اليونسكو لأهدافها، ولمن ساهم في الوصول إلى الرقي من مدارس وإدارات تعليمية ومنسقي المدارس المنتسبة على جهودهم الجبارة، وطبعاً طلبتنا الأعزاء وأولياء أمورهم.
أختم هنا بجملة قائد فذ له فلسفته الخاصة بشأن حوار الثقافات والحضارات، هي بحد ذاتها خارطة طريق يعبر عنها ملكنا المفدى بقوله: «إن مملكة البحرين كانت ولازالت وستبقى ملتقىً للحضارات وواحة للتعددية والتنوع الفكري، وستظل متمسكةً بنهجها الوسطي، مساهمةً بعزم واقتدار في كل مشروع يهدف إلى تحقيق وحدة المجتمع البشري».

الأمين العام للجنة البحرين الوطنية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها