النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9550 الثلاثاء 2 يونيو 2015 الموافق 14 شعبان 1436

 

هذا ممثل ومنلوجست مصري راحل من الزمن الجميل. هو إبن الموسيقار القديم محمد العثمان، من مواليد يناير 1893 في أحد الأحياء القاهرية . إسمه بالكامل عزيز محمد العثمان لكنه اشتهر فنيا باسم «عزيز عثمان». العلامة الفارقة في حياته هي زواجه من الفنانة ليلى فوزي في أواخر الأربعينات أي حينما كانت الأخيرة فتاة عذراء في مقتبل العمر ومحط أنظار الجميع بسبب جمالها الأخاذ. وقد قيل الكثير حول هذا الزواج غير المتكافيء بسبب الفارق السني الكبير بين طرفيه، ناهيك عن اختلاف طباعهما وميولهما، حيث قال البعض أن ليلى اجبرت على الارتباط بعزيز عثمان من قبل والدها التركي الذي كان صديقا للأخير، بينما قال البعض أن ليلى وافقت على الإرتباط بمن كان في مقام والدها بسبب رغبتها في التحرر من قيود عائلتها المحافظة. وعلى أي حال فسرعان ما اكتشفت ليلى أنها جنت على نفسها، وراحت تطالب بالطلاق الذي تحقق لها بعد ارتباط دام لمدة اربع سنوات فقط ، لتقترن هي بالممثل أنور وجدي، وليتوفى هو كمدا بعد فترة وجيزة وتحديدا في 24 فبراير 1955 .
بدأ عزيز عثمان مشواره الفني بتقديم أغاني ومنولوجات ساخرى في فرقة بديعة مصابني. ثم دخل مجال التمثيل السينمائي ابتداء من منتصف الأربعينات، وكان أول أفلامه هو «لعبة الست» من انتاج 1946 أمام تحية كاريوكا ونجيب الريحاني وماري منيب وعبدالفتاح القصري وحسن فايق وسليمان نجيب وبشارة واكيم، حيث أدى في الفيلم دور المغني «بلاليكا» الذي يحاول تخريب حياة كاريوكا الزوجية مع الريحاني. وكان هذا الدور الخالد بصمة في حياته الفنية، خصوصا وأنه استطاع أن يضفي عليها ملامح جميله بخفته وقفشاته، ناهيك عن أنه غنى في هذا الفيلم أحد أشهر أغانيه الفكاهية وهي أغنية «بطلوا ده، واسمعوا ده، .. الغراب .. ياوقعة سوده، زوجوه أحلى يمامة».
من أدواره الخالدة الأخرى دوره في فيلم «عنبر» من إنتاج 1948 أمام أنور وجدي وليلى مراد ومجموعة من نجوم الكوميديا الذين شاركوه في تقديم أوبريت «الحبيب المجهول»، حيث يحاول كل مشترك في الأوبريت، عبر تأدية فاصل غنائي، أن يستميل قلب ليلى مراد. وكان من بينهم عزيز عثمان الذي غنى «سيبك منهم ..ده مفيش غيرى .. قيمة ومركز ووظيفة ميرى».
من الأفلام الأخرى التي شارك فيها: الستات عفاريت، بنت المعلم (1947)، الهوى والشباب (1948)، نص الليل (1949)، على كيفك، ماتقولش لحد، المنتصر (1952)، لسانك حصانك، إبن للإيجار، المرأة كل شيء (1953)، يا ظالمني (1954)، علما بأن أغزر انتاجه كان في عام 1950 حيث قدم فيه سبعة أفلام أهمها «ست الحسن»، و»آخر كذبة» و»ساعة لقلبك».
من أغانيه التي لا تــُنسى أغنية «تحت الشباك» التي غناها أيضا في فيلمه الأشهر «لعبة الست» وفيها يقول:
تحت الشباك لمحتك يا جدع
وصادتني شباك من عينك يا جدع
إذا عديت
قصاد البيت
أبوس رجليك
تبص فوق
وتطفي الشوق
أمانة عليك

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها