النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9543 الثلاثاء 26 مايو 2015 الموافق 7 شعبان 1436

 

هذا واحد من نجوم الظل في السينما المصرية ممن لا يذكر أحد أنه شاهده على الشاشة شابا. والسبب أنه دخل مجال التمثيل السينمائي والمسرحي وهو في سن الستين. ولهذا حكاية مفادها أن ظروف عمل والده التركي الأصل دفع الأخير للانتقال من تركيا إلى مصر حيث ترعرع فناننا والتحق بكلية الشرطة التي نبغ فيها. لكنه في عام 1930 أصيب في عينه، الأمر الذي أحيل معه إلى التقاعد بمعاش جيد.
بعد خمس سنوات من إحالته إلى التقاعد قرر الرجل أن يفعل شيئا يدفع به عن نفسه الملل والوحدة فدخل المجال الفني من خلال الالتحاق أولا بالفرق المسرحية كفرقة رمسيس، وفرقة فاطمة رشدي، وفرقة علي الكسار، حيث كان زملاؤه في هذه الفرق يلقبونه بـ «ساعة فريق العمل» لأنه كان منضبطا في مواقيت العمل بفعل ما تعلمه في الشرطة.
لاحقا جرب حظه في السينما، فشارك أولا في فيلم «شالوم الترجمان» من انتاج 1935 وبطولة الممثل اليهودي شالوم وحسن راشد وبهيجة المهدي وعبدالنبي محمد، ثم جاءت تجربته السينمائية الموفقة جدا في عام 1949 حينما أدى دور العفريت الأب في فيلم «عفريتة هانم» إلى جانب فريد الأطرش، سامية جمال، إسماعيل يس، استيفان روستي، عبد السلام النابلسي وزينات صدقي. ثم كرت السبحة فصار مطلوبا لأداء الأدوار القصيرة الوقورة التي تناسب مظهره وسنه. وهكذا شارك في أكثر من 107 فيلم سينمائي ما بين عام 1935 وأواخر الستينات حينما اجبرته ظروفه الصحية على ترك التمثيل، وكان آخر فيلم مثله هو فيلم «العبيط» من انتاج 1966 وتمثيل فريد شوقي، أبوبكر عزت، ناهد شريف، سمير صبري، وسامية شكري.
إنه الممثل المصري من أصل تركي زكي إبراهيم الفيومي الشهير بـ «زكي إبراهيم» والمولود في سبتمبر 1884، والمتوفى في فبراير 1971، الذي جسد على الشاشة أدوار العمدة النزيه، والقاضي، ووكيل النيابة وباشكاتب العزبة والجراح المتمكن. غير أن الدور الذي غالبا ما حبسه فيه المخرجون هو دور الجد الطيب أو الأب المغلوب على أمره الذي يمرض فيتمدد على السرير فتزداد حالته سوءا، لكنه لا يلفظ أنفاسه إلا بعد أن يقول وصيته.
في عام 1948 شارك زكي إبراهيم في مجموعة أفلام أهمها: الواجب، القاتل، العقاب، وليت الشباب. أما أهم الأعمال السينمائية التي شارك فيها في عام 1951 فهي: ضحيت غرامي، ظهور الإسلام، أنا بنت ناس، أسرار الناس، انتقام الحبيب، ومن غير وداع. وفي العام التالي شارك في أفلام مهمة أهمها: سيدة القطار، الأم القاتلة، أنا وحدي، ولحن الوفاء. غير أن أعماله التي لا تنسى، رغم قصر مدة ظهوره فيها فتشمل أفلام: أنا الماضي (1950)، صراع في الوادي(1954)، شاطيء الذكريات، (1955)، فتى أحلامي(1957) حب الى الأبد(1959)، أبوالليل (1960)، السبع بنات(1961)، سر الغائب(1962)، الناصر صلاح الدين(1963).
ومن الجدير بالذكر أن زكي إبراهيم قام باقتباس وترجمة عدد من المسرحيات مثل مسرحية «كلنا في الهوى»، كما قام بتأليف مسرحية «شيخ البلد» في عام 1952، وانضم إلى المسرح العسكري فور تأسيسه على يد وزير الحربية باقتراح من الممثل عبدالبديع العربي، ثم انضم إلى مسرح اسماعيل يس في عام 1954.
وأخيرا فإن ما لا يعرفه الكثيرون أن زكي إبراهيم هو والد الممثلة هدى زكي التي قدمت العديد من المسرحيات والمسلسلات قبل وفاتها في عام 2014، ومن ذلك قيامها بدور الشغالة «أم جابر» التي كانت تعمل عند فاتن حمامة في مسلسل «ضمر أبلة حكمت» من انتاج 1991، وزكي إبراهيم هو أيضا جد الفنانة تحية حافظ (إبنة هدى زكي) التي قامت بدور خادمة الفنانة هالة صدقي في مسلسل أرابيسك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها