النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

من أعلام الفن

شخصيات فنية عبدالفتاح القطري

رابط مختصر
العدد 9496 الخميس 9 ابريل 2015 الموافق 20 جمادى الآخرة 1436

عبدالفتاح القطري ولد عام 1906 يعتبر من الفنانين الاوائل قدم للسينما العربية ما يزيد على 120 فلما كان اولها سي عمر واخرها شجرة العائلة. بدأ مشواره مع المسرح في فرقة عبدالرحمن رشدي توفي في 8 مارس 1964، كان ابوه ثريا يمتلك محلا للمجوهرات وكان من الطبيعي ان يلحق ابنه في مدرسة الغرير بالخرنفش وهى مدرسة تهتم بتعليم اللغات وخاصة الفرنسية ولكنه كره التعليم فأخذ يبتعد عنها بحجج واهية لدرجة انه جاء الى والده بقوله ان مدرسة الفصل تجبره على الذهاب الى الكنيسة وهنا ثار والده ومنعه من الذهاب الى المدرسة، عشق المسرح وكان دائما يذهب الى مسرح الكلوب المصري ليشاهد الفنان فؤاد الجزائري وما هي فترة من الوقت وانضم الى فرق الهواة وكان يقدم المنولوجات الفكاهية فذاع صيته وشاهده عبدالرحمن رشدي فضمه الى فرقته ولكن كان القدر اقوى منه ومن زميله عبدالرحمن رشدي حيث افلست الفرقة واغلقت ابوابها فما كان منه الا الاسراع الى مسارح اخرى فاختار فرقة جورج ابيض وكانت المفاجأة له فيما طلب منه جورج ان يؤدي دورا حزينا فحاول ولكنه فشل لأنه كان متوعدا ان يضحك الجمهور لا ان يصل به الى بكاء الجمهور وبهذا السبب طرده جورج ابيض من فرقته وعندما علم نجيب الريحاني بقصته ضمه الى فرقته واسند له العديد من الادوار الكوميدية التي كان يكتبها بديع خيري ومن المسرحيات «الدنيا لما تضحك» و«مرقص وكوهين» و«الجنيه المصري» والشايب لما يدلع وقد ظل القطري بمسرح الريحاني سنوات طويلة وكان يجسد في معظم ادواره ابن البلد وفي تلك الفترة قدم اكثر من «120 فلماً» كانت ادواره تمتزج من ابن البلد الطيب واحيانا الشرير كما اجاد دور الحانوتي ومن اول افلامه سي عمر مع الريحاني وابن حميد والاستاذة فاطمة مع فاتن حمامة وكانت له عبارات مميزة يحبها الجمهور ولازال يرددها مثل «ياصفايح الزبدة السايحة» و«نور ماندي تو» و«العلم نورن» «هيه يا دنيا» «يا ارض احفظي ما عليك» وبوفاة نجيب الريحاني بدأت المشكلات تتراكم بين القطري وبديع خيري وفي عام 1954 ترك الريحاني وانضم الى فرقة اسماعيل ياسين فشكلا معا ثنائيا ناجحا وعمل مع زينات صدقي وكانت آخر افلامه «شجرة العائلة» وكانت من امنياته ان ينجب ولدا يحمل اسمه وفنه ويرثه من بعده فقد تزوج ثلاث مرات ولم ينجب لدرجة انه تزوج الرابعة من فتاة تصغره بعشرين عاماً فكتب لها كل ثروته وفي بداية الستينيات كان يؤدي احد اداوره المسرحية وبعد ان اضحك الجمهور استدار ليخرج من المسرح ولم يتعرف على مكان الباب فاخذ يتحسس الديكور بحثا عن الباب واعتقادا منه واخذ الجمهور في الضحك بانه لازال يمثل دوره وهنا تجمدت الضحكات على شفاه الجماهير بعد ان اكتشفوا ان هذا الممثل العبقري الكوميدي لا يرى امامه ثم نقل الى مستشفى القصر العيني وظل هكذا على فراشه طيلة ثلاث اشهر الى ان استعاد شيئا من بصره ولكنه فقد الذاكرة ونسيه زملاؤه المخرجون واهل الفن ولم يقف بجواره سوى الفنانة «نجوى سالم» التي قادت مع زميلتها حملة انسانية لجمع التبرعات لعلاجه ومصروفاته واسفرت هذه الحملة عن جمع «350 جنيها فقط» والمؤلم انه عندما خرج من المستشفى وجد منزله قد ازيل فقامت الفنانة «نجوى سالم» بالاتصال بمحافظ القاهرة صلاح سوقي الذي خصص له شقة في المساكن الشعبية وتبرع يوسف السباعي بخمسين جنيه لشراء غرفة نوم له وفي ايامه الاخيرة وبعد ثلاثة اعوام طلب القطري من زميلته الفنانة «نجوى سالم» ان تصحبه الى المسرح فاخذته الى مسرح التليفزيون حيث كانت تعرض مسرحية «زيارة غرامية» بطولة امين الهندي وعندما ظهر على المسرح استقبلته الجماهير استقبالا حارا وظلت تردد عباراته «اهلا نور ماندي تو» فتأثر فتساقطت دموعه «وقال يا سلام يا نجوى انا دلوقت زي ما اكون وفتحت والحمد الله الجمهور لسه فاكرني» وفي 8 مارس 1964 اسدل الستار على هذا الفنان الكبير الذي اضحك الملايين وبخل العشرات وهو مريض بالدموع ولم يصحبه في مشواره الى مثواه الاخير سوى اربعة افراد فقط هم شقيقته بهيجة والفنانة نجوى سالم والفنانة هند رستم وصديق عمره قدري السمكري الذي لم يفارقه لحظة طوال حياته، وعند قبره جلس رجل غريب يبكي وكان الرجل هو الحانوتي الذي جفف دموعه وقال لقد تعلمت اصول صنعة الحانوتي من هذا الفنان الكبير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها