النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

من أعلام الفن

محمود شريف

رابط مختصر
العدد 9482 الخميس 26 مارس 2015 الموافق 6 جمادى الاخر 1436

محمود شريف ولد في 2 سبتمبر 1912 بالاسكندرية ملحن مصري قدير لدرجة اعتبره البعض خليفة سيد درويش، صاحب لحن نشيد الله اكبر الذي كان يعد اقوى اغنية وطنية - قدم الحانا رائعة في العديد من الأفلام المصرية ومنها لعبة الست بطولة الريحاني وتحية كاريوكا. ولكبار مطربي ومطربات مصر قدم ما يقارب من 800 أغنية وكان ذلك في فترة الخمسينيات والستينيات. توفي في 29 يوليو 1990م يعتبر لحن الله اكبر نقله وطنية في حياته الفنية وشحنة احساس فجرها هذا الملحن القدير في وقت كان المعتدي البريطاني والفرنسي والاسرائيلي يقوم بغارات هادرة في سماء القاهرة اثناء االعدوان الثلاثي على مصر عام 1956. ورغم هذا اللحن العظيم لم ينل محمود الشريف حقه الكامل حيث انحسب هذا من الاناشيد الوطنية وفوق هذا كله فرض نفسه بان الحانه واعماله للأغاني السينمائية فوق قمة الملحنين المحترمين تفتحت اذانه على الحان سيد درويش ولم يكمل دراسته لانشغاله برياضة المصارعة في بداية حياته عندما التحق «بنادي الرمل» وعندما اعلن معهد الموسيقى عن حاجته الى اصوات جديدة سافر الى القاهرة وتقدم للامتحان فرفض طلبه الا انه تحدى اللجنة وبدأ يمارس الموسيقى فعمل في فرقة خميس سكر ثم الحق بفرقة بديعة مصابني كمطرب ومن خلال فرقة بديعة تعرف على رفيقه دربة محمد عبدالمطلب وكان ذلك في عام 1932 ولحن لعبدالمطلب اغنية «بتسأليني با حبك ليه» فانطلق هذا اللحن بسرعة وحفظه عامة الناس ثم اعقبه بلحنين جميلين «يا بوالعيون السود» و«انا مالي يا بوي» واخيرا لحن «ودع هواك وانساه» وعندما تعرف على كامل الخولعي هجر الغناء واتجه الى التلحين، وقد عهد اليه بوضع الحان لبرنامج اذاعي شارك في غنائه مع سعاد مكاوي، كذلك قدم اوبريتات «عذراء الربيع والراعي الأسمر» وقد التقى بشاب صغير قدم نفسه له قائلا: انا مأمون الشناوي اكتب اغاني وانا معجب بألحانك جربني بالنسبة لكتابة الكلمات وفعلا تطورت العلاقة بينهما ويعتبر محمود الشريف سببا مباشراً في اظهار الكثير من الفنانين منهم محمد قنديل في اغنية 3 سلامات وعبدالغني سيد في اغنية عالحلوة والمرة، واحلام في اغنية يا عطارين دلوني وشادية في مجموعة من أغانيه المشهورة «ايام العمر معدودة وشبكت قلبي، وشباك الهوى وحبينا بعضنا» كما استطاع ايضا ان يصنع نجوما آخرين منهم «ليلى مراد وكارم محمود وفايدة كامل ونجاة الصغيرة» كذلك قدم لحناً وطنياً غنتها نجاة وعبدالروؤف اسماعيل «وطني وصبايا واحلامي» ولعلاقته الوطيدة بأم كلثوم الا انه لم يستطع ان يلحن لها سوى لحن واحد هو شمس الأصيل وقد كانت له قصة حب مع كوكب الشرق أم كلثوم لدرجة انه تمت خطبتهما ثلاثة اشهر ثم افترقا فيقال بأن الخطبة فسخت عام 1946 بضغوط من الملك فاروق وكذلك الأمر بالنسبة لعبدالحليم فلم يستطع ان يقدم له سوى لحنين هنا «صدفة ويا سيدي امرك» نال العديد من شهادات واوسمة التقدير كان ابرزها وسام الاستحقاق السوري عام 1957 ووسام الكوكب الاردني ووسام العلوم والفنون من الرئيس جمال عبدالناصر عام 1958 وهو الفنان الوحيد الذي تم ترشيحه ست مرات للفوز بجائرة الدولة التقديرية وخمسة منها لم تكن من نصيبه الا ان السادسة اسفرت عن فوزه بالجائزة وكان ذلك في يوليو من عام 1990 وقد علم بهذه الجائزة وهو على فراس المرض، وقد توفي عن عمر يناهز 78 عاماً ودفن بالاسكندرية تنفيذا لوصيته لتفقد مصر بذلك احد أبرز من تفوق في فرج اللحن الشعبي والكلاسيكي بشكل مميز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها