النسخة الورقية
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

أثر التفكير السلبي على الأمراض النفسية

رابط مختصر
العدد 9373 الاحد 7 ديسمبر 2014 الموافق 15 صفر 1437

إذا كنت تعاني من حالة نفسية سيئة واستسلمت لها، فأعلم أنك قد تعاني يوماً من مرض ما، حيث أثبتت الدراسات أن 90% من الأمراض العضوية أسبابها نفسية، وما أكثر ما يثير الأعصاب مع بداية اليوم إلى آخره، فكل ما يفكر فيه العقل يؤثر على أعضاء الجسم الخارجية. وتناول علماء النفس بأن «تأثير الصحة النفسية على الإنسان» وذكروا أن أول الخطوات التي تؤدي إلى الأمراض النفسية هي الشعور بالتوتر والقلق والخوف من المستقبل والإحباط أو الوحدة الأمر الذي أدى بالبعض إلى الانتحار. تحليل الأسباب التي تؤثر على نفسية الإنسان وتم تقسيمها إلى عدة نقاط منها: 1- التقدم والنمو السريع: كل شيء حولنا أصبح سريع الحركة، منها آلات وطائرات وحتى الأكلات أصبحت سريعة، وبعيدة كل البعد عن الصحة وخالية من أي قيمة غذائية، وهذا لا يعني أن السرعة غير مفيدة ولكنها سبب من أسباب القلق والخوف والتوتر التي تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية. 2- التغيير: كل شيء حولنا يتغير بنفس السرعة التي يجري بها العالم، ومن الناحية المهنية كمثال تتغير في الاحتياجات الأمر الذي يؤدي أحياناً إلى فصل بعض الموظفين الذين لا يتقنون استخدام المعدات الالكترونية الجديدة، مما يسبب لهم تهديداً في البقاء والاستمرارية فيؤدي ذلك إلى الشعور بالقلق والخوف وفي أحيان كثيرة الاكتئاب. 3- المنافسة: تسببت كل من السرعة والتغير في إيجاد منافسة قوية وعلى الصعيد الشخصي ستؤدي إلى الإصابة بالأمراض النفسية مثل الاكتئاب الحاد وأيضاً الأمراض العضوية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكر والجلطة وأمراض القلب. 4- المزاج المنخفض: تأثر المزاج حالة نفسية تحدث لنا جميعاً بسبب فقدان الحماس لفعل أي شيئ. يمكنك تغيير حالتك النفسية بأربع خطوات: الخطوة الأولى: اعترف أنك تعاني من حالة نفسية سيئة، ولا تتجاهل حزنك أو ألمك، حتى لا تتراكم لديك الأحزان، فلا تحاول أن تكبتها حتى لا تخرج يوماً بشكل يؤلمك جداً. الخطوة الثانية: تعلم أنك أنت المسؤول دائماً عن شعورك السلبي، الحقيقة كل واحد منا هو الوحيد على هذه الأرض الذي يمكن أن يدخل السرور إلى قلبه وهو الشخص الوحيد الذي يجعل التعاسة لنفسه. الخطوة الثالثة: جمع أفكارك بعد تجميعها، فإذا بردت مشاعرك السلبية تكون بذلك قد ألزمت نفسك بالتعاسة. أحد المبرات التالية لسلوك: * ما أفكر به الآن هو الحقيقة الوحيدة. * لي الحق أن أشعر بتردي حالتي النفسية. * حالتي خطيرة. * لدي الكثير من المشاكل ولا أحد يفهمني. * أنتم لا تشعرون بي. * انتظر حتى الصباح لأكون سعيداً. بدل من إعطاء المبرات السلبية، انصح بضرورة مواجهة التحديات التي توجهك، ولا تحاصر نفسك بالأوهام التي تدمرك، تريث برهة من الزمن وحلل المشكلة التي تجابهها وانظر بعين العقل حتى تتضح لك الأمور ولا تصدق ما توحيه إليك نفسك من مبادئ خاطئة. الخطوة الرابعة: لا توجه الوم لأحد ولا تضيع وقتك في لوم الآخرين وأنهم سبب ما أنت فيه، فقط اطرح عن تفكيرك كل ما يسيئ إلى نفسك ودنياك وفكر بإيجابية. نصيحة مهمة من المعالجة النفسية (غير أفكارك تتغير حياتك) قم بزيارة العلاج النفسي غير الدوائي لعمل الجلسات النفسية التي ليست مجرد حوار مع المريض، وإنما تتبع منهجاً وبرنامجاً خاصاً لكل مريض علي حسب المشكلة التي يعاني منها. * علاج وإرشاد نفسي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها