النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

ثقة في الثقة

رابط مختصر
الاربعاء 10 ربيع الاول 1431هـ العدد 7625

في احدى حلقات البرنامج التلفزيوني الشهير “ من سيربح المليون” في نسخته البريطانية استطاع المتسابق بجهده وذكائه وربما عبقريته أن يصل إلى سؤال المليون. عندها اخبره المذيع بأنه لم يستخدم وسائل المساعدة المعروفة مثل الاتصال بصديق وحذف إجابتين والاستعانة بالجمهور. ورد المتسابق بحركة ذكية ومفاجئة حيث قال انه يريد أن يتصل بصديق، وعندما سأله ومن هو الصديق قال: أريد أن أتحدث مع أبي ! ووسط انبهار المذيع والجمهور لم يقل المتسابق لأبيه شيئا سوى: قل لي مبروك يا أبي فقد فزت بالمليون! حالما أغلقت سماعة الهاتف أجاب المتسابق على السؤال وربح المليون فعلا. هذه يسمونها ثقة جميلة، ثقة الواثق من نفسه ومن ذكائه وقدراته، ليس بها اى درجة من الغرور. لكن العجيب إن حدث في نفس البرنامج ولكن بنسخته العربية أن سأل المذيع متسابقا مغرورا ،بالكاد يعرف معلومة أو معلومتين، سؤالا بسيطا وسهلا للغاية وهو: كم عدد الحروب العالمية؟ لم يعرف المتسابق الغبي الإجابة فطلب حذف إجابتين وبقيت له حربان عالميتان وثلاث حروب عالمية! والعجيب إن المتسابق أصر على أن العالم قامت به ثلاث حروب عالمية، حاول المذيع معه وردد عليه مرارا: هل أنت متأكد؟ فيرد في كل مرة: نعم متأكد! صحيح إن الثقافة والعلم لا تحتاج إلى غرور ولكن إلى ثقة، غير أن المشكلة عندنا هي إننا نتعامل بالعكس. فأكثر المثقفين عندنا والعلماء والمفكرين متواضعين جدا إلى درجة انك تشك في ثقته بنفسه. أما الأغبياء والجهلاء فهم أكثرنا ثقة واعتزازا بالنفس وبكل شئ يعرفه حتى وان كان متأكدا انه غير صحيح. نحتاج إلى همة في الثقة وثقة في الثقة نفسها، خاصة وأنها تتوارى هذه الأيام مع الغرور وتحطم الآمال وتراكم الخيبات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها