النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

الله ما يطق بعصا!!

رابط مختصر
العدد 8089 الجمعة 3 يونيو 2011 الموافق 31 جمادى الاخرة 1432 هـ

سبحان الله ودارت الايام ومرت الايام يابن همام تتذوق من نفس الكأس الذي اذقته للاعب الروحي للرياضة الخليجية ومعشوق الجميع الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة حينما سعيت ومن معك خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العربي لكرة القدم ليفاجأ الجميع بعدم نجاح احد الاعمدة الاساسية لهذا الاتحاد من خلال ما قمت به من حركات ووأدت الاصوات خلال انتخاب مجلس الادارة الجديد. والان تذوق يا محمد بن همام من نفس الكأس وأمرّ مما ذاقه بوعبدالله، فالفضيحة كانت بـ «جلاجل» وعالميا، ومسحت تاريخك الرياضي من خلال اتهامات أساءت لك وحرمتك من دخول التاريخ من اوسع ابوابه. ورغم انني شخصيا لا أتمنى ان يحصل لك ما حصل، الا ان ماحدث لشخينا الكبير من إساءة يجعلني اصرخ وبأعلى صوت: «الله مايطق بعصا»، فما حدث لك كدرس يجب ان تتعلمه للمستقبل، بان لعبة الانتخابات لعبة قذرة وتدخل فيها امور بعيدة كل البعد عن الواقع الذي نعرفه ويعرفه الجميع، لذلك سقطت هذه السقطة الكبيرة، ودفعت الثمن غالياً ونحن من جانبنا نقول: «الله يسامحك». يا قطر لا تخافي كلنا سعدنا باختيار قطر لتنظيم كأس العالم 2022، وماتشهده هذه الدولة الشقيقة من تطور رياضي جعلها عاصمة الرياضة العربية بكل جدارة واستحقاق، بل وتكاد تكون اكثر من ذلك من خلال ماتنظمه من دورات وبطولات لمختلف الالعاب الرياضية، والتي عرفت قطر من خلالها على كافة المستويات، والان ما يثار ويشاع عن سحب تنظيم قطر لكأس العالم 2022 كانت ورقة دفع ثمنها ابن قطر محمد بن همام، ولن يغير بلاتر رأيه الآن بعد ان عاد للتربع على كرسي اكبر اتحاد لعبة في العالم، فقد كانت تلك حركة يراد بها دفع الثمن لوقوفه الى جانب قطر التي استحقت هذا الشرف عن جدارة واستحقاق. لذلك لاصحة لما يشاع الآن عن الحركات التي تقوم بها بعض الاتحادات، ومطالب اخرى بشأن التحقيق، وهي امور كلها انتهت مع اعادة اختيار بلاتر رئيسا للفيفا للمرة الرابعة على التوالي، وبات من الصعب علينا ان يتم اختيار رئيس عربي للفيفا، لذلك اقول لقطر أخيرًا وحكومة وشعبا: «ياقطر لاتخافي».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها