النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

نفديك .. يا أوباما

رابط مختصر
العدد 8023 الثلاثاء 29 مارس 2011 الموافق 24 ربيع الثاني 1432هـ

في كل بلدان العالم، حتى في دول العالم الثالث، تنزل الجماهير الى الشوارع في مظاهرات و مسيرات مختلفة عندما يكون عندها ما تحتج عليه من سياسات الحكومة او عندما تريد اسقاط قانون معين ! وهذا مشهد طبيعي يمكن ان نراه في نشرات اخبار التلفزيون كل يوم. لكن في البلدان العربية عندنا قانون عجيب ومثير للسخرية ايضا، وهو ما ان تخرج الناس في الشوارع وتهتف ضد الحكومة حتى يخرج ما يسمي بأنصار الحكومة ليقولوا لجميع البشر وللاعلام طبعا ان الجميع يحب الحكومة ولا يطيق العيش الا بها. المظاهرات التي تخرج مؤيدة لهذا الحاكم العربي او ذلك المسؤول ظاهرة لا تحدث الا في شوارعنا، والغريب ان هؤلاء الحكام يصدقون ما يقوله اولئك المدفوعو الاجر والبلطجية ! صحيح ان هناك مؤيدين صادقين لذلك الحاكم او ذاك القائد ، لكن لا اعرف حقيقة لماذا هم لا يثقون بأنفسهم ويثقون بشعبهم، هل هم فعلا يعرفون انهم بلا شعبية، وان الكثيرين يودون التخلص منهم في اسرع وقت؟ ام انهم يعيشون في قصور وبطانات فاسدة تنقل لهم اخلاص الشعوب لهم ودعاءها لهم بطول العمر، وان محبتهم لهم لن تنتهي حتى جعلوا بلدانهم خرابا؟ اريد من القارئ اليوم ان يتخيل على سبيل التفكه لا اكثر ماذا لو خرج عشرات الامريكيين في شوارع واشنطن وتوجهوا الى البيت الابيض وراحوا يلوحوا بأيديهم وهو يهتفون بصوت واحد: بالروح .. بالدم .. نفذيك يا اوباما! المؤكد ان اوباما لن يخرج لهم ويرفع يده في الهواء ويصرخ: انظروا الى هؤلاء .. كلهم يؤيدونني .. انا الزعيم الاوحد. الامر المؤكد هو ان اوباما سيخرج مندهشا وسيقول لحراسه: هل عندنا مجانين في واشنطن كثر الى هذه الدرجة. نفس المشهد المضحك يمكن ان يحدث في فرنسا، حيث يخرج مئات الفرنسين وينطلقون الى قصر الاليزيه في باريس ويهتفون: بالروح .. بالدم .. نفذيك ياساركوزي. هذا الجنون لا يمكن ان يحدث في اي مكان سوى عندنا وبمشاهد متكررة لا يمل منها الحكام ولا يتأفف منها المنافقون . تتكرر التمثيليات والمسرحيات لكن الزعماء والحكام لا ينزلون من خشبة المسرح على الاطلاق حتى ولو خرج المتفرجون وانطفأت الانوار وعم الظلام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها