النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

المقصرون والمنسحبون

رابط مختصر
العدد 8018 الخميس 24 مارس 2011 الموافق 18 ربيع الثاني 1432هـ

إذا كان الامتناع عن العمل وما يسمى بالاضراب احتجاجاً على سوء المعاملة أو على وقف حق من حقوق العامل والتقصير في حقه من قبل جهة العمل بالنسبة لأجر يتقاضاه مرتبطاً بحقوقه وكفاءته وقدراته ونوعية عمله إلى آخر ذلك من الحقوق التي يلجأ اليها من اجل نيلها أي عامل ومن أي مهنة فإنه لا يجوز بل محرم على الطبيب في مراكز عمله من مستشفيات عامة حكومية أو مدارس بجميع أنواعها ودرجاتها التدريسية سواء كانت هذه المدارس حكومية أو أهلية أو يعمل في جهة أمنية مخولة بحفظ الامن أو النظام.. كل هؤلاء العاملين محرم عليهم الامتناع عن العمل في أي ظرف من الظروف. إضافة إلى ذلك إذا قام هؤلاء بالتمييز بين فئة وأخرى في حالة انشقاق وطني شعبي في خدماتهم ونوعية هذه الخدمات والتي تشمل الاسعافات العاجلة في ظروف مرضية وكذلك بالنسبة للمدرس الذي يحرض طلابه على الخروج من المدرسة للمشاركة في تظاهرة أو تغيب من أي نوع عن صفه الدراسي لأن ذلك يشكل خطراً كبيراً على ارواحهم خاصة إذا كانوا صغاراً تحت السن المناسبة. هذا مع الاسف الشديد ما حدث في بلادنا حيث خان الطبيب حلفه اليمين حين تخرج من جامعته وحين قبل بوظيفته وحين تخلى عن انسانيته وقدرته على انقاذ مريضه في حاجة إلى علاج هو قادر عليه. وما حدث مع مسئولي سيارات الاسعاف الذين تلكأوا في الاسراع بإنقاذ مرضى في حاجة إلى علاج سريع وعلى المدرسين الذين حرضوا اطفالاً على الخروج من مدارسهم للمشاركة في مظاهرة لا ناقة لهم فيها ولا جمل ولا يعرفون مقصدها ومغزاها ويتعرضون لحالات سيئة كثيرة نتيجة لهذه المشاركة. وحسب كل الاعراف والتزاماً بالعدالة وجب على المسؤولين اجراء التحقيقات اللازمة وهي كلها معروفة ومسجلة في برامج اجهزة الاعلام من تلفزيون وإذاعة، إضافة إلى ذلك النواب الذين تخلوا عن الامانة التي حملها اياهم المواطنون حين اعطوهم اصواتهم ليتشرفوا بعضوية المجلس النيابي ويقسموا اليمين بأنهم سيكونون امناء على الامانة والاخلاص للوطن وشعبه وقيادته ولكل من اعطاهم صوته وحقق لهم الفوز. وكذلك ينطبق على اعضاء مجلس الشورى الذين عينتهم القيادة لهذه العضوية للعمل النظيف الشريف لخدمة الوطن والمواطنين ولكنهم مع الاسف تخلوا عن الامانة والثقة التي منحتهم القيادة من اجل خدمة ومصلحة هذا الوطن والمواطنين. والحقيقة ان كل هؤلاء قد فقدوا ثقة القيادة وثقة المواطنين ولا يجب قبولهم او اعلانهم انهم سيسحبون استقالاتهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها