النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

وعلى نياتكم تُرزقون

رابط مختصر
الأثنين 8 ربيع الاول 1431هـ العدد 7623

حقق منتخبنا الوطني لكرة اليد انجازاً متميزاً غير مسبوق ووضع اتحاد اللعبة نفسه على الخارطة العالمية بالتأهل لأول مرة إلى نهائيات كأس العالم في السويد 2010 بهدوء يسبق العاصفة التي ظهرت أمام المنتخب السعودي الشقيق وخطفنا فوزاً ولا أحلى من فريق متمكن يمتلك كل العناصر التي جعلته المرشح الأقوى وقاد الجوهرة الفريق بكل جدارة واستحقاق وحقق حلم عمره الذي سعى له عدة مرات سابقة لم يتمكن خلاله من اجتياز المحطات التي كانت تقف في طريقنا على الرغم من النجومية التي كان يتمتع بها أفراد الفريق. وجاء الدور هذه المرة بهدوء وتخطيط واقع من اتحاد اللعبة بقيادة مجموعة من أبنائها المحبين والعاشقين لها على الرغم مما أثير من خلافات ومشاكل إلا أن الاتحاد برئاسة الأخ علي عيسى عمل بهدوء وأعد برنامجاً متكاملاً وسط متابعة ميدانية منه شخصياً وإخوانه العاملين معه لنؤكد بأننا نعمل بنوايا حسنة وعلى نياتكم ترزقون فتحقق الأمل المنشود من هذه اللعبة التي سبق أن حققت العديد من الانجازات تحت قيادة مجالس سابقة ولكنها عجزت عن الوصول لكأس العالم. لقد كان لفتح القلوب والصفحة الجديدة مع الاتحاد الآسيوي دور كبير في زيادة العلاقات الأخوية الوطيدة وترك الماضي بعد أن تدخل شيخ الرياضيين الهرم الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة لحل الإشكال السابق، وفي العهد الجديد للجنة الأولمبية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تحققت أولى الانجازات في الألعاب الجماعية على مستوى المنتخبات الوطنية للرجال. ولعب اتحاد اللعبة دوراً كبيراً بفضل الدعم والمساندة التي حصل عليها من رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضية الشيخ فواز بن محمد آل خليفة الذي كان متابعاً للفريق وحرص على تقديم كل الإمكانيات لنجاح معسكر إعداد الفريق والحوافز التي قدمها لهم بعد الفوز، فكانت خير هدية للقيادة الرشيدة وجلالة الملك شخصياً ونحن نحتفل بالعام التاسع للميثاق الوطني. تحية تقدير واعتزاز لمجموعة اللاعبين الشباب الذين قادهم العريس وصاحب الخبرة وحقق الحلم الأكبر سعيد جوهر، وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى وعمل مخلص لاتحاد اللعبة الذي تحمّل المسؤولية كاملة وأسند المهمة لمدرب مغمور قََبِل التحدي لقيادة المنتخب بعد مواطنه فكانت نقطة تسجل للمدرب الدانمركي أولريك وبمساعدة ممن عملوا معه من أفراد الجهازين الفني والإداري، فلهم جميعاً كل الشكر والتقدير وشكراً من الأعماق على ما قمتم به لرفع اسم مملكة البحرين عالياً في المحافل الدولية وبالتوفيق دائماً إن شاء الله. عالطاير عبدالرحمن «رينغو» لاعب المحرق السابق، أتمنى أن لا يكون نهاية عقده مع نهاية مباراة المحرق وقطر في بطولة الأندية الأبطال بدول مجلس التعاون، واللبيب بالإشارة يفهم، بعد أن خسر المحرق جهوده وخسر كأس الملك، فهل سنخسر أكثر بسبب أو بدون سبب للعب كمحترفين في الخارج؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها