النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

القدرة.. بداية الانطلاقة..

رابط مختصر
العدد 7998 الجمعة 4 مارس 2011 الموافق 29 ربيع الأول 1432هـ

نحن نقف قلبا وقالبا مع الدعوة التي وجهت من صاحب السمو الملكي ولي العهد ومن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وهذا لا يختلف عليه اثنان، بل اننا نطالب بأن نقف جميعا مع البحرين اولا واخيرا في هذه المحنة. وإن ما طالب به سمو الشيخ ناصر بن حمد بات ضرورة حتمية يجب علينا ان ندعمها بكل ما نستطيع و ذلك للوصول للمصلحة العامة و خاصة من جانبنا نحن الرياضيين و الذين نمثل شريحة كبيرة في مملكة البحرين و ذلك لأن ما يحدث لا يمكن ان نظل صامتين عنه وأنديتنا تتكبد خسائر مالية كبيرة لن تستطيع الايفاء بها!! لذا أطالب اللجنة الاولمبية البحرينية سرعة اتخاذ القرار المناسب لإعادة الانشطة الرياضية لجميع الاتحادات، فنحن في بلد الامن و الامان ولله الحمد ولكن كلما زادت الفجوة فيما يحدث سنكون نحن الخاسرون. فقلوبنا كبحرينيين ولله الحمد صافية ومن الممكن عن طريق الرياضة بدء صفحة جديدة ستكون الرياضة كالعادة محطة انطلاقتها الاولى. لقد سعدت كثيرا بالتجاوب الذي ابداه العديد من الرياضيين بمبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد والذي نتمنى ان تترجم الى واقع ملموس وان تعود الحياة الى ملاعبنا و صالاتنا الرياضية، وان تكون دعوة سموه الى لم الشباب و توحيدهم و توظيف طاقاتهم و امكانياتهم في خدمة الوطن و النهوض بالحركة الشبابية هو الذي سيبني مستقبل البحرين وبهم نصعد و نرتقي، فلبوا النداء ايها الشباب وضعوا يدكم في يد الشاب ناصر بن حمد والى الامام سيروا. ولتكون بطولة كأس سمو الشيخ ناصر بن حمد للقدرة التي ستنطلق غدا بداية لإعلان الاتحادات الرياضية عن استئناف نشاطاتها و فتح صفحة جديدة يكون للشباب دور فيها من هذه المرحلة التي تعتبر من المراحل الهامة في تاريخ البحرين الغالية. نداء لملك القلوب اتمنى من كل قلبي ان يسعى ملك القلوب كعادته دائما جلالة الملك المفدى حفظه الله بتقديم منح مالية للأندية التي تعاني من ظروف مالية صعبة تمكنها من تسيير انشطتها، وهذا ليس بغريب على مليكنا أبا سلمان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها