النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

الإضراب المرفوض

رابط مختصر
العدد 7993 الأحد 27 فبراير 2011 الموافق 24 ربيع الأول 1432هـ

الاضراب بمعنى امتناع العامل او الموظف عن مزاولة عمله بالامتناع عن الحضور امر مشروع في معظم قوانين العمل في العالم كله المتمدن والمتطور وغير ذلك في قوانين العمل وفي معظم انواع العمل الرسمي وغير الرسمي، ولكنه يكاد ان يكون محرما «لاممنوعا فقط» في بعض الاعمال والعاملين في هذه الاعمال مثل الاطباء والممرضين وكل ماله علاقة بالصحة العامة مثل العيادات والصيدليات وكذلك المدرسين والاساتذة العاملين في المدارس بمختلف انواعها ودرجاتها من الروضات الى الجامعات ويتبع ذلك الشرطة وجميع رجال الامن بجميع انواعهم ودرجاتهم.. وذلك لان جميع هؤلاء لايؤثرون على انفسهم ولا على مؤسساتهم التي يعملون بها ولايعطلون اعمال هذه المؤسسات او الهيئات التي يعملون بها بل على المجتمع كله بجميع انواعه وفئاته المؤيدة لفعلتهم والمعارضة لهذا الفعلة والتي يدعون ان امتناعهم عن العمل موجه اليها، بل ان هذا الامتناع يوجه الى كل مواطن صغيرا او كبيرا وخاصة المرضى من المواطنين وجميع انواع وفئات الطلبة في جميع مقار الدراسة من روضات ومدارس بل وجامعات وماحصل مؤخرا من غياب هذه الفئات في المجالات الصحية والعلاجية والعلمية والتدريبية مؤخرا لابد وانه اساء كثيرا الى الكثير من المرضى والمحتاجين للعلاج وكثير من الحالات الطارئة التي تؤدي من غير علاجها السريع والمباشرالى ما لا يحمد عقباه. اما بالنسبة للمدارس وبقية مراكز ومؤسسات التعليم فقد قيض الله سبحانه وتعالى من شعبنا الطيب المسارع للعمل الخيري الالاف من المتطوعين من مدرسين متقاعدين وممن لهم قدرة على التدريس ان سارعوا لوزارة التربية والتعليم لعرض استعدادهم للاحلال محل المضربين الذين لم يقدروا مهمتهم الانسانية العلمية ومراعاتهم لتلاميذهم على مختلف انواعهم ودرجاتهم واحتياجاتهم بنواياهم الصادقة والنبيلة ولكن من يستطيع ان يحل محل طبيب متخصص ومتمرس اهمل مرضاه وتسبب لهم الكثير من المساوئ والاصابات الصحية بعد وقف علاج من يحتاج الى علاج مستمر ومراجعة دائمة او حالة طارئة؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها