النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11698 الأحد 18 ابريل 2021 الموافق 6 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:02PM
  • العشاء
    7:32PM

كتاب الايام

المشخص إلى وين؟

رابط مختصر
العدد 7973 الاثنين 7 فبراير 2011 الموافق 4 ربيع الأول 1432 هـ

بالأمس نشرت الصحف ومن خلال الملاحق الرياضية لثلاث جرائد خبر عن لاعب منتخبنا الوطني لكرة القدم ونادي المحرق إبراهيم المشخص، وبعيداً عن صحة أي خبر لاختلافها في المضمون الا انني سعيد جداً بسعي كل واحد من الزملاء لتقصي الحقائق والسعي للانفراد بالخبر في جريدته بعيداً عن «الفاست فود» الذي يصل كخبر إلى كل الجرائد وينشر كما هو من المصدر اللهم اختلاف العنوان وطريقة الاخراج في كل جريدة. اتمنى اليوم ان نعرف الحقيقة كاملة من الجهة الرئيسية المسؤولة عن اللاعب وهي نادي المحرق عن مدى صحة أي خبر من الاخبار الثلاثة. فالخبر الأول يؤكد تمسك رادن مدرب المحرق بالمشخص ويرفض عرض الوحدة. الخبر الثاني يقول المشخص يوقع للوحدة وقد وصل إلى جدة ثم إلى مكة المكرمة مقر النادي ليتم قيده امس الاحد وهو اليوم الأخير للتسجيل، ولم تنشر الجريدة قيمة العقد. الخبر الثالث هو القرار المفاجئ للوحدة في الغاء صفقة احتراف المشخص وتلقي نادي المحرق اعتذارا بذلك. وطبعاً الوحدة قدم عرضا افضل من شقيقه الرائد السعودي بما يعادل «سبعون بالمائة» واكثر لذلك كان هذا العرض فرصة للمحرقاوية لعدم الرد على إدارة الرائد. انتهى مسلسل الكتابة بشأن العروض والآن الكرة في ملعب نادي المحرق ومدى تقبل المشخص للوضع بعد خسارته للمبالغ التي سوف يستفيد منها في حالة تعاقده وهي مشكلة بدأت تواجه انديتنا في حالة رفض العروض ومدى امكانية تعويض اللاعب للمبلغ الذي يستحقه خاصة وان العروض كانت جادة من الاطراف ذات العلاقة. مرة أخرى، شكراً لمن اجتهد من الزملاء في طرحه للخبر وشكراً لمن كان خبره صحيحاً وحاز على ثقة القراء وسعدنا بمثل هذه الاخبار التي تؤكد على تحرك الزملاء والاتصال بالمصادر الذهاب إلى أي مكان للحصول على الاخبار وليس كما يحدث للبعض الذين تصلهم الاخبار وهم في اماكنهم. وسوف يكون الخبر اليوم ببلاش لمعرفة اين ومع من سيكون إبراهيم المشخص، هل سيواصل مع المحرق أم غادر إلى جدة أم اعتذر الوحدة!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها