النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

جمعة الرحيل

رابط مختصر
العدد 7972 الاحد 6 فبراير 2011 الموافق 3 ربيع الأول 1432 هـ

يقال إن «الثورات تولد من رحم الأحزان»، واليوم الأحزان والمظالم عندنا كثيرة بحيث نحتاج إلى أن نثور وكثيرا جدا. فبعد ثورة الياسمين التونسية جاءت الثورة المصرية تدعو إلى «جمعة الرحيل» وإنجاح الثورة النهائي. لقد «رحل» الديكتاتوريون والطغاة والانتهازيون والفاسدون والمنافقون كل آمال الناس وحقوقهم وتطلعاتهم منذ مئات السنين عندنا، ولا يزالون يرحلونها أما بظلمهم الشديد أو بالذل من لقمة العيش أو بالمخابرات والسجون والبلطجية التي لا ينتهون. وإذا كان المتظاهرون الثائرون اليوم يطالبون بجمعة مباركة واحدة للرحيل، فقد عجزت الملايين طوال قرون من التاريخ العربي والإنساني على ترحيلهم من قلوبهم القاسية وعصاهم الغليظة وهراواتهم وقنابلهم وحتى من مسيل الدموع. عندما كنا شبابا صغارا كنا نخرج في المظاهرات الصغيرة ونطالب بالثورة وبرحيل الهموم عن قلوبنا والقهر اليومي عن صدورنا، كنا نعتبر أنفسنا أشجع الشجعان، ولكننا عندما كبرنا أو كما يقول ذلك التونسي كلمته البليغة وهو يشير إلى البياض الذي امتلأ به رأسه «لقد هرمنا.. لقد هرمنا... حتى جاءت اللحظة التاريخية». لكن حتى هذه اللحظة المفاجئة والعبقرية في أيامنا الحديثة اعتبرها الناس أنها حتى لو تأخرت وتأخرت كثيرا فإنها من الأيام الجميلة التي لم نعشها بعد. لكن حتى الثورات السياسية والمطالبة بالإصلاح السياسي وغيرها لم تعد تكيفنا. فنحن نحتاج إلى ثورات للقضاء على الكم الهائل من الفاسدين والانتهازيين الذي ملؤوا حياتنا بالظلم وتحقير القيم الجميلة وتوزيع المصائب علينا بالتساوي. ونحتاج كذلك إلى ثورات اجتماعية تعيد لنا التسامح والطهارة والبراءة وكل القيم الجميلة التي تكاد أن تختفي من حياتنا. نريد اليوم وأكثر من اي يوم مضى ثورات تشعرنا بأننا نعيش في القرن الواحد والعشرين لا في القرون الوسطى المتخلفة. فـ «جمعة الرحيل» واحدة لا تكفي، بل الكثير من الجمع المباركة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها