النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

موعد في الربيع

رابط مختصر
العدد 7966 الأثنين 31يناير 2011 الموافق 27 صفر 1432 هـ

تلقيت في يوم واحد أكثر من عشرين رسالة كلها من حسناوات في غاية الجمال طلبن يدي للزواج، وبعضهن قلن إنهن مستعدات لتأجير يخوت لقضاء شهر العسل معي في الكاريبي. لكن أخريات قلن انني استأهل سنة عسل على الأقل في قصر في جنوب فرنسا، حيث لا فقراء هناك. وكانت هناك رسالتان تدعياني إلى موعد غرامي في الربيع وعلى ان اختار المكان! كانت العروض مغرية لدرجة انني لم استجب إلى أية واحدة! ومع ان كل هذه الرسائل حقيقة إلا انني أريد ان اخرج القارئ من كآبته ولو قليلا في موضوع ليتفكه به اليوم. بصراحة الرسائل لم تكن من اجل سواد عيوني ولكن من اجل سواد نقودي، وهي فائضة لدرجة تدعو إلى الحيرة، ولكنها ترسل إلى رجال كثيرين في العالم من اجل الاستهبال عليهم وإيهامهم بأن كل واحد منهم هو «دون جوان» زمانه أو « فالنتينو» عصره. وبما انني والكثير من القراء الرجال لسنا كذلك فقررت ان اترك الرسائل إلى رجال آخرين أكثر رحابة مني، وأكثر سعة صدر، وأكثر ترحيبا بالحسناوات وملكات الجمال. أما مسألة موعد غرامي في الربيع، فقد وجدت نفسي أفكر في الجملة مرة ومرتين وفي النهاية خرجت من إننا لا نمتلك لا ربيع ولا شتاء. غير انني وجدت ان انسب موعد غرامي للرجال جميعا هو ان يكون في «خريف» العمر، وبعد ان تكون زوجته قد انتقلت إلى الباري بفترة لا بأس بها! لا أنوي ان افسد الحياة على احد، ولا ان أقضي على آمال احد، ولا طبعا ألغي المواعيد الغرامية القادمة، لكن طبعي الاحترازي يجعلني انصح اي رجل ينوي إقامة هذه «العملية السودة» ان يستوعب الوضع جيدا، وان يتأكد أولا انه في ربيع العمر أو في خريفه أو منتصفه أو على شفا حفرة من النار! ثم عليه ان يتأكد من المرأة التي رتبت هذا الموعد الغرامي ليست هي أم عياله أصلا، فينتقل حضرته من ربيع العمر إلى الرفيق الاعلى بأسرع مما يتصور. وحتى ولو لم تكن هي، فعليه الاحتياط من هذه المرأة ليست سوى عجوز شمطاء تتسلى في آخر حياتها، أو احدى الفاتنات القاتلات كما يقول الشاعر الجميل محمود درويش. الاحتياط واجب، والغرام يمكن ان يكون «قشدة بالعسل» ويمكن ان يكون «خروع بالحلــول»، ومـــا علــى الرجـــل سـوى ان يختار مصيره، اقصد موعد غرامه!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها