النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

واحد قهوة مضبوط

رابط مختصر
الثلاثاء 2 ربيع الاول 1431هـ العدد 7617

في إحدى ندوات معرض القاهرة للكتاب فوجئ روائي مصري معروف بمستشرق روسي حضر مع وفد روسيا، ضيف المعرض هذا العام، يسأله وهما في المنصة عن أعماله الأدبية. وغضب الأديب طبعا من هذا السؤال الذي فهم منه أن هذا المستشرق لم يقرأ له شيئا وجاء يتحدث عنه. فقال له إجابة مختصرة وساخرة: إنما الأعمال بالنيات. طبعا ضج جمهور الندوة بالضحك كثيرا، وخرج الروائي المصري من الندوة محتجا على هذا الجهل أو التجاهل المقصود أو غير المقصود. وفي ندوة أدبية أخرى ضحكت كثيرا على ناقد اشتكى همه حيث روى انه عثر على قصيدة هامة للشاعر الراحل الشهير أمل دنقل، وعندما حاول نشرها في احدى الجرائد الكبرى اتهمه رئيس التحرير وقتها بأنه يعيش قصة غرامية مع امرأة ويريد أن ينشر لها اي شيء! المؤكد أن نكات القاهرة والمعرض لا تنته على الإطلاق مهما حاول الإنسان أن يكون جادا. في المرة الثالثة جاءت النكتة من ناشر أردني روى بعض معاناته مع المؤلفين، حيث قال إن شاعر جاءه بمخطوط ديوان وأراد نشره. وعندما اكتشف الناشر أن الديوان مملوء بالأخطاء النحوية والإملائية قال له الشاعر: أريدك أن تنشره هكذا بكامل أخطائه! بعد يومين جاء نفس الشاعر وطلب أن ينشر هذا الإهداء في الديوان وكان كالتالي: إلى حذائي وجواربي! وزاد من هذا الجو الجميل الساخر واللطيف وجود المقهى الثقافي هذا العام بعد ما تم منعه العام الماضي بحجة دواعي أمنية، وفي البدء تم منع الشيشة والتدخين حفاظا على البيئة كما قيل، لكنها كلها أيام حتى عادت الشيشة وتنفس المدخنون هواءها بالتفاح والفراولة والمانجا! وليست الشيشة هي التي عادت فقط، بل عاد إلى حضنها مثقفون اختفوا العام الماضي، وهذا العام يمكن أن تجد أدباء من العراق وليبيا والسعودية وسوريا وتونس والمغرب وغيرهم يتناولون القهوة والشاي مع أصدقائهم بل ويضربون كؤوسها وفناجينها بالأنخاب. حتى ندلاء المقهى الذين يسميهم المصريون “ متر” صار بعضهم من الفتيات المحجبات، وهكذا كنا نناديهم: يا “متره”.. واحد قهوة مضبوط!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها