النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

حق الحياة الكريمــــــة

رابط مختصر
العدد 7962 الخميس 27 يناير 2011 الموافق 23 صفر 1432هـ

إن الثورة الشعبية التي قامت في تونس تكاد أن تكون ثورة مثالية قد تنسحب على أكثر من قطر عربي أو جزء من أقطار العالم الثالث الذي تئن شعوبهم مما يلاقونه من حكامهم وزبانية حكامهم على مقدرات تلك البلدان وشعوبها. وقد أخذت مظاهر أو بوادر تحركات أكثر من قطر عربي طال بقاء حكامه عقوداً من الزمن وساروا على نفس النهج الذي لم يتغير وأصبح غير قابل للتطوير بالرغم من رفض شعوب هذه الأقطار لأساليب الحكم الأقرب للديكتاتورية والذي لا يصلح لتطورات الزمن الحالي وظروفه معنوياً ومادياً وبدأ الإنسان العادي يشعر بالثقل المعيشي والظلم الاجتماعي والكبت النفسي وانحسار آماله في غد أفضل وأجمل. لقد توقفت عجلة الحياة عن الحركة وعن التطور وعن السعي الطبيعي والتغير الطبيعي في نوعية الحياة وتطورات هذه الحياة ومستلزمات هذا التطور. لقد ارتفعت الأسعار في كل دول العالم بعد أن جفت الأرض ونضبت المياه بفعل عوامل طبيعية وبشرية بالاتجاه إلى ما تسمى (بحضارة العصر) وشح الإنتاج بجميع أنواعه وتركز ذلك الشح في غذاء الإنسان الضروري منه وغير الضروري مما دفع عتاة الإنتاج إلى رفع ثمن ذلك الإنتاج الذي يتناقص يوماً بعد يوم إضافة إلى تطور الحياة بشكل واسع وكبير وكثرت حاجة الإنسان إلى سكن وأدوات بضرورات كثيرة لم يكن يحتاج إليها في عقود قريبة وأصبح ما يجنيه من دخل يتناسب وحاجاته الحياتية البسيطة والاعتيادية والتي لم يكن في حاجة إليها قبل عقود قصيرة. مع هذه الاحتياجات ومع شح المواد الضرورية وتنوع الإنتاج عالي الثمن لم يتطور دخل الإنسان العادي وفي المقابل لم يتطور فكر وعقلية الأنظمة في العالم الثالث كله تقريباً ليتماشى مع متطلبات وحاجات وظروف هذا الإنسان وفي أقطار كثيرة جداً لم تتغير عقليات وتصرفات إدارات الأنظمة الحاكمة المسيطرة.. وتبعاً لذلك ذهبت الكثير من الأرواح البريئة طالبت بالعدل وبحقها في الحياة البسيطة والكريمة. لهذا انفصل جنوب السودان عن شماله ولهذا قامت الثورات وستقوم ثورات أخرى من أجل الحق في حياة كريمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها