النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الرفاع.. والله كفو

رابط مختصر
لاثنين 1 ربيع الاول 1431 العدد 7616

الرفاع وما ادراك ماذا تعنى الرفاع لابنائها وعاشقيها من المحبين وما اكثرهم والذين عرفتهم عن قرب من خلال تعاملي معهم لسنوات طويلة زادت على 35 عاماً، حيث تشرفت باللعب لفريق الرفاع لكرة السلة ثلاث مواسم مع بداية تأسيس اتحاد كرة السلة البحريني.. لذلك فانني حينما اتحدث عن الرفاع واهل الرفاع فانني اتحدث عن واقع عشت فيه وتجربة عرفت فيها مدى اخلاص ووفاء اهالي الرفاع لناديهم العريق والذي فرض نفسه وبقوة على الساحة الكروية كاحد الاعمدة الرئيسية المنافسة على البطولات خلال العقدين الماضيين، واليوم اجدني ارفع العقال على طريقة الشيخ احمد الفهد تقديراً واحتراماً لهذا الصرح الرياضي والفريق الذي اعاد البسمة واللمة للرفاعيين من جديد بعد غياب خمس سنوات عن منصات التتويج " اكل فيها المحرق الاخضر واليابس"، والعودة للرفاع جاءت لتؤكد خطة عمل مجلس الادارة في السعي للاعتماد على المواهب المحلية من اللاعبين وتوفير كافة الامور للجهازين الفني والاداري بقيادة الشاب والرئيس الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة، حيث استطاع بورفاع ان يخطف اغلى الكؤوس بعد غياب 12 عاما، والحمدلله ان الفريق استطاع ان يحقق ذلك قبل ان يصل إلى الرقم النحس 13!! لقد كان لهذا الفوز الكبير مفعول السحر في قلوب الجميع من محبي وعاشق النادي واكد بانهم استطاعوا التخطيط وتجاوز الازمات التي حدثت لهم بالصبر وطول البال من خلال ادارة شابة قدمت الكثير لنادي وفقها الله في تحقيق ما نصبوا اليه من نيل شرف الفوز بالكاس الجديد والتي صادفت ايضاً ذكري الاحتفال التاسع بالميثاق الوطني. هنيئاً لكم يا ابناء الرفاع وهنيئاً لكل الرفاعيين ومجلس الادارة برئاسة ابورفاع الذين اثبتوا بان الرفاع كفو قولاً وفعلاً واتمنى من الله عز وجل ان يوفقكم وعلى طريق الخير يسر خطاكم بالاسترمار في المنافسة لما فيه خير وصالح الكرة البحرينية... كما اتمنى ان يوفق الفريق في المسيرة الجديدة لكاس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ويؤكد مدى قوة وصلابة هذا الفريق. عالطاير حسين سلمان ابن جدحفص هذا الشاب على الرغم من عدم معرفتي به الا ان اعجابي يزيد به يوماً عن يوم فهو طاقة وحيوية وفن وروح قتالية، امنياتي لك بالتوفيق واذا لم تخني الذاكرة فقد حققت اغلى الكؤوس مع ثلاث اندية وهو انجاز يصعب تكراره.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها