النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

انـفعــالات

رابط مختصر
العدد 7938 الأثنين 3 يناير 2011 الموافق 28 محرم 1431هـ

هناك انفعالات تخرب البيوت وتقطع الأرزاق، وهناك انفعالات تصل بالإنسان إلى المجد! من المؤكد ان القارئ سيختار المجد والعلا، ولكن هل تأتي هذه من الانفعالات، وأية انفعالات هذه؟ كنت اسأل هذه الأسئلة وأنا اقرأ في مذكرات أهم فلاسفة القرن العشرين وهو الفيلسوف البريطاني الشهير «برتراند راسل» الذي كرسه حياته كلها في خدمة الناس والسلام العالمي. يعترف «راسل» ان هناك انفعالات ثلاثة تحكمت في حياته، ويصفها بأنها انفعالات بسيطة ولكنها في منتهى القوة، واستطاعت ان تعطي لفلسفته وعلمه ومواقفه في الحياة الكثير من الأشياء الايجابية. أما هذه الانفعالات الثلاثة فهي: أولا: الحنين إلى الحب. ثانيا: البحث عن المعرفة. ثالثا: الإشفاق على الذين يتعذبون ويقاسون. ويشرح الفيلسوف موقفه من هذه الانفعالات قائلا: تلمست الحب لأنه يؤدي إلى النشوة، وهي نشوة وصلت من العمق حدا كان يمكن معه ان أضحي بما بقي من الحياة من اجل بضع ساعات من هذه السعادة، ثم تلمست الحب لأنه يخفف كثيرا من شعور الإنسان بالوحدة في هذا الوجود. وفي الانفعال الثاني وهو المعرفة يقول «راسل»: لقد سعيت إلى المعرفة بنفس الدافع الذي سعيت به إلى الحب، كنت ارغب في فهم قلوب الناس، ومعرفة السبب الذي يجعل النجوم تضيء، وفي ميدان المعرفة فقد حققت شيئا مما أريد ولكنني لم اصل إلى الكثير. وبخصوص عاطفة الإشفاق يرى: لقد أدى بي ذلك الحب وتلك المعرفة، بقدر ما توافر لي منهما إلى التسامي الذي بلغ بي عنان السماء، ولكن عاطفة الإشفاق كانت تعيدني ثانية إلى الأرض، ان صرخات الألم تتردد أصداؤها في قلبي، حيث يوجد أطفال يتضورون جوعا وضحايا يتعذبون على أيدي الطغاة، وغير ذلك مما يحيل الحياة الإنسانية كما يجب ان تكون إلى سخرية للساخرين. في النهاية يقول: انني أتوق إلى تخفيف وطأة الشر، ولكني لا أستطيع، فإني أعاني منه أنا الآخر. وهذا اعتراف جميل من رجل عظيم!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها