النسخة الورقية
العدد 10997 الأحد 19 مايو 2019 الموافق 14 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

سيد قطب يعود في محمد بديع

رابط مختصر
الاربعاء 26 صفر 1431هـ العدد 7611

المرشد الجديد لحركات الاخوان المسلمين في العالم العربي والاسلامي «محمد بديع» لم يترك الناس في حيرة من امره بين من وصف له بالمتشدد والمتطرف وبين توصيفات اخوانية أو متعاطفة مع الاخوان وصفته بالمعتدل.. فالرجل وفي اول تصريحاته المنشورة والمنقولة من موقع الجماعة في مصر هاجم قادة الامة العربية ووصفهم بـ “المتخاذلين “ والمتآمرين الذين يدعمون الاحتلال الاسرائيلي بـ “المال والسلاح والعتاد والرجال”، كما غمز من قناة دولة الامارات مشيراً الى ان “عملاء الموساد دخلوا هناك برفقة وزير اسرائيلي حضر مؤتمرا دولياً هناك” علماً بان قائد شرطة دبي اعلن مبكراً ان الذين نفذوا الاغتيال دخلوا الامارات بجوازات سفر اوروبية مما اخفى هويتهم “اذا كانوا اسرائيليين “، وبالتالي لا يحتاجون الى غطاء من وزير او خفير اسرائيلي مادامت جوازاتهم اوروبية مع الاخذ بعين الاعتبار ان جرائم تجارة وبيع وشراء الاسلحة جرائم معقدة ومتشابكة الخيوط ومعروف ان محمود البحبوح يلعب دور الوسيط والمفاوض عن حركة حماس في شراء السلاح من شبكات تجار الاسلحة، وهي شبكات يحيط بها عالم غامض وتحكمها علاقات غامضة بما يجعل الكشف عن تفاصيل جرائمها يحتاج وقتاً طويلا . واللافت في تصريحات مرشد الاخوان الجديد أو بالادق في رسالته الاسبوعية وهي رسالة يحرص موقع الجماعة في مصر على بثها ونشرها بالتفصيل الدقيق مهاجمة المرشد “مؤتمر لندن” حول اليمن.. وهو مؤتمر لسنا في وارد الدفاع عنه، ولسنا معنيين بذلك لكننا في الوقت نفسه لا يمكن ان نصدر عليه احكاما جاهزة ومطلقة لا تقبل النقض كما اصدرها المرشد الجديد حين وصف المؤتمر بانه “مؤتمر للتآمر” على الامة العربية.. كا وصف المسؤولين العرب الذين شاركوا وحضروا المؤتمر المذكور بأنهم “معينون بأمر القوى الاجنبية ليتآمروا على ابناء امتهم ويراهنوا على دعم الاجانب ضد “شعوبهم”، وهو كما نلاحظ كلاما مرسلا بلا تحفظ وبلا تحسب مفترض في قائد لأكبر الجماعات الاسلامية في عالمنا والذي تخضع لقيادته وتوجيهاته جميع الفصائل والتيارات الاخوانية الموزعة والمتوزعة على كل عواصمنا العربية بما ينبغي معه على قائد ومرشد بحجمه وبهيمنته ان يتريث في تصريحاته ولا يرسلها بهذا المنطق الاتهامي الخطير الذي يكشف لنا صحة الكتابات التي اتفقت على وصفه بالمتشدد في اطروحاته والمتطرف في افكاره التي استقاها وتشربها في مراحل تكوينه الاخواني من سيد قطب مؤدلج التطرف الاخواني المعروف الذي اعدم في مؤامرة 65 في مصر والتي حكم فيها على محمد بديع بالسجن المؤبد كونه احد عناصرها. مجموعة التحليلات الفكرية والسياسية لاختيار الاخوان مرشد بهذه الافكار المتشددة الآن انه بمثابة اعلان اخواني عن قطع كل سبل الحوار مع الحكومة المصرية، وغلق باب التفاهمات وهو الباب الذي حرصت جماعة ابوالفتوح ان يظل مواربا ولا يوصد تماما، كما ارادت الجماعات المتشددة والتي كانت لها الغلبة في صراع الايام والاسابيع السابقة على اختيار المرشد الجديد، وكان من تداعياتها تجميد العضويات وشبه الانشقاقات التي يبدو من تصريحات المرشد الجديد في تطرفها انه غير حريص على رأب الصدع الاخواني، كما انه يكشف ان الجماعات المتشددة والمتطرفة في الهياكل القيادية لحركة الاخوان المصرية قد أحكمت سيطرتها على الحزب وعلى الجماعة بما سيكون له اثر واضح على الجماعات الاخرى في البلدان العربية التي تأتمر بأمر القيادة “الام” وتستمد منها النهج والاسلوب لا سيما وان هذه الجماعات والتنظيمات والجمعيات قد ارسلت مندوبين عنها او بعثت برسائل تؤيد اختيار محمد بديع مرشداً جديداً للجماعات في مصر وخارج مصر.. وهو تأييد لم يأتِ من فراغ بقدر ما يعبر عن التزام حزبي طويل وعن اختيار نهج يقوده المرشد الجديد الذي تعرف الجماعات والتنظيمات انه خرج من “معطف” سيد قطب .. فهل يعيد الخارج من المعطف سيرة ونهج استاذه قطب بتأييد من الجماعات في البلاد العربية وهي التي منحته ومحضته مطلق تأييدها..؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها