النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

غيرتنا على منتخبنا

رابط مختصر
العدد 7909 الاحد 5 ديسمبر 2010 الموافق 29 ذو الحجة 1431هـ

أتمنى أن لا نفقد الإحساس ومشاعر الغيرة على كرتنا البحرينية ممثلة في منتخبنا الوطني لكرة القدم.. فنحن في البحرين ما يميزنا غيرتنا على من نحب وكلنا نحب البحرين الوطن رغم منعطفات الرحلة في هذه الحياة وتحديات الانتماء وضريبة العشق والمنتخب الوطني لكرة القدم ممثل الوطن وكل من يمثل الوطن نحبه ونغار عليه كغيرتنا على وطننا البحرين وهذا الشعور والإحساس الإنساني العظيم (غيرة الحب) ورثناه من الآباء والأجداد ومادة أساسية كانت تدرس في مجالس ذلك الجيل الغيور في الزمن الجميل، نعترف بأن أشياء جميلة في حياتنا قد تغيرت وحتى غادرت الذاكرة، لكن مازلنا قادرين على الصبر والتحمل والانتظارعندما يعود بنا قطار العمر إلى المحطة القديمة ونكتشف الحقيقة نتساءل لماذا عدنا؟ ومن أجبرنا على العودة؟ أسئلة كثيرة تتصارع في الذاكرة ونبحث في كل مرة عن الإجابه وسط متناقضات الرحلة... قلة من المسؤولين الذين يستمعون للرأي الآخر مباشرة دون وسيط ويقلبون أوراق النقد ويتصفحون بعد صلاة كل فجر جريدة صوت الوطن..ولا يعتمدون كثيرا على المستشارين.. ويحرصون على دعوة أصحاب الرأي من الغيورين والمخلصين للوطن الملتصقين بالبسطاء الذين يقترضون لشراء العطر المؤثر الجميل ويمرعليهم العيد بدون هدايا ومجرد قبلات من أعز المحبين.. ما يجبرنا على الصبر وتحمل آلام واقعنا الكروي الحزين قدرتنا على التغير ودفء الفجر في كل يوم جديد ونحن واثقون أن ربان المسيرة وقائدها الغيور على الوطن المحب والمحبوب من شعبه جلالة الملك حمد يشغله كل ما يشغلنا ويتألم بهموم الوطن والمواطن هو من علمنا الصبر ومعنى الحب والغيرة ...علينا ألا نيأس ونظل أوفياء للوطن وقيادته ونتذكر دائما مقولة الملك حمد بأن القادم سيكون أجمل لكن ليس بالإهمال والمجاملات وتضليل الرأي العام وترديد القول (قدر الله وما شاء فعل) نحتاج لمكاشفة ومصارحة وشفافية أكثر وأكثر وأبواب مفتوحة وصحافة قادرة على نشر الحقيقة بدون إساءة أو مصلحة أو تجريح وإذا أردنا تشخيص واقع كرتنا البحرينية ومن أين نبدأ العلاج والتصحيح، فلدينا رجال وكفاءات من أصحاب الخبرة والأكاديميين لن يبخلوا علينا بالمشورة الصالحة والرأي السديد ولا يريدون مقابلا عن ذلك ولاحتى أضواء إعلامية ورسائل شكر تقليدية.. أقسم بأنهم اليوم يتألمون، غيرتنا على سمعة البحرين الكروية.. وعودوا إلى أرشيف الذاكرة وماذا فعل الملك حمد بعد إخفاق خليجي (3) عام 1974م بالكويت...! وللحديث بقية ....! آخر نسيمات القلم بحبرها القديم النادر تكتب رسالة شوق... وتعتقلها في زنزانة الخوف! تخاف أن يمزقها طفلها.. دون أن يدري ..بأنها الى أغلى حبيب!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها