النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

استشر نفسك

رابط مختصر
العدد 7902 الأحد 28 نوفمبر 2010 الموافق 22 ذو الحجة 1431هـ

ذهب مجموعة من التلاميذ إلى حكيم وسألوه الكثير من الأسئلة، وبعد فترة اكتشفوا انه لا يملك الحكمة التي توسموها فيه. وعندما سألوا حكيما آخر قال ان الحكماء أيضا مثل بقية الناس والمهن، بهم المدعي وبهم العالم في تخصصه. وقبل ان يخرجوا من عند هذا الحكيم الحقيقي قال لهم نصيحة جميلة هي: لا تستشر أبدا صاحب هموم، مهما كانت قيمة نصائحه، ولا تطلب العون من متكبر، مهما بلغ ذكاؤه، لان الهم والكبر يحجبان الحكمة. وتابع: واياك وتسليم أمرك لمن يعيش في وحدة، فوحدته في الغالب ليست نتيجة زهده في العيش وسط الناس، بل لأنه لم يعرف كيف يعيش بينهم، فأي معرفة ننشدها من رجل كهذا ! ورغم عدم ادعائي بالحكمة إلا اننى أستطيع ان أزيد على هذا الكلام الجميل بان هناك بشرا كثيرين اليوم أمامنا لا يصلحون للاستشارة. فلا تستشير غنيا وأنت فقير. ففي هذه الحالة سيتحدث ببساطة عن كيفية تحويل أموال قليلة إلى ملايين. ونفس الشئ يحدث بالنسبة لاستشارة فقير الذي سوف يفلسف الأمور على فقره وحاجته وعوزه للآخرين. أيضا من يستطيع استشارة مريض؟ فهو في حالة تعب واعياء. وحتى ولو كانت الاستشارة حول مرض ما أو غيره، فإنها تبدو صعبة ولا تخرج بنتيجة جيدة. هناك أيضا البخيل. وهو شخص متفق على انه بخيل ليس في ماله فقط بل في تجاربه في الحياة وفي عواطفه، وطبعا في عدم نفعه للاستشارة. عندنا كذلك الأناني الذي لا يحب إلا نفسه. فهو الآخر لا يصلح للاستشارة ولا حتى يؤخذ برأيه لأنه ببساطة شديدة سوف يقول رأيه بأنانية شديدة ومن وجهة نظره التي لن تفيد الذي جاء لاستشارته. وقد ننسى آخرين لا نحتاج إلى استشارتهم، لكن السؤال الذي يلح علينا هو: من نستشير إذن ؟ أستطيع ان أقول وأنا مرتاح جدا: استشر نفسك. تحدث مع روحك، صارح قلبك، فضفض مع نفسك، وتعلم من أخطائك. ننسى كثيرا أنفسنا في الاستشارة وفي تجارب الحياة، ونتواضع كثيرا عندما لا نتعرف بقدراتنا وإمكانياتنا بينما نركض وراء بشر يوزعون استشارات خائبة !

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها