النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

غداً نريد الحقيقة..!

رابط مختصر
العدد 7902 الأحد 28 نوفمبر 2010 الموافق 22 ذو الحجة 1431هـ

يخطأ وساذج من يعتقد أن منتخبنا الوطني لكرة القدم المتواجد حاليا في عدن بالجمهورية العربية اليمنية ذهب الى هناك حيث يشارك في خليجي (20) من أجل الظهور بحلة ومظهر مشرف وفق معاير العاطفة والمجاملة وكسب خواطر ومشاعر الناس العاطفيين المجاملين البسطاء السطحيين ويخطأ من يعتقد أن منتخب البحرين قصد اليمن ليرضى بنقطة التعادل أمام عمان المتراجع عما كان عليه وعرفناه في خليجي (19) بمسقط قبل عامين... عندما كان أبناء السلطنة أكثر من رائعين أصحاب إرادة وعزيمة وإصرار وما أجمل عمان في خليجي (19) في مسقط حين استحق أن يكون بطل الأبطال بمباركة وتهنئة الجميع بما فيهم منافسوه والمحايدون والمتشائمون أما عمان خليجي (20) المتواجد في عدن حاليا فهو للأسف حتى الآن، فاقد طعمه ولونه يبحث عن هويته وذاته فكيف نرضى بالتعادل معه والنقطة الوحيدة منه....؟ يخطأ من يعتقد أننا جارينا فريقا كبيرا بطل أسيا في مباراتنا أمام العراق وقدر الله وما شاء فعل بما يعني أننا نتقبل الهزيمة من العراق بصدر رحب وقناعة ورضا أو ان التحكيم أضاع علينا فرصة الفوز وأهداه للعراق حتى لو كان ذلك عن غير قصد... وأننا قدمنا مباراة كبيرة... كل ذلك كلام قديم جديد مكرر ومعاد في مناسبات قديمة مماثلة... أخطاؤنا الفردية والتكتيكية هزمتنا أمام العراق قبل أن تهزمنا أخطاء حكم المباراة، علينا ان نكون أكثر شجاعة وجرأة وشفافية ونعترف بأنه كان بالإمكان ان نفوز او نتعادل مع العراق لو تجنبنا أخطاء أهداف العراق الثلاثة في مرمانا... سوء التغطية الدفاعية والفوضى التنظيمية من لاعبينا داخل منطقة الست ياردات في لعبة هدف العراق الأول والثاني وركلة الجزاء العراقية التي ارتكب خطأها لاعب هاو مبتدئ فكيف بمحترف دولي على مشارف الاعتزال....! أما أخطاء الحكام فهي كما يعلم الجميع شر لابد منه فلا جدوى من الحديث عنها ولن نجد حكما بلا أخطاء طالما هو بشر... أمامنا غدا الأهم عندما نقابل منتخب الإمارات في آخر مبارياتنا في الدور الأول غدا نبحث عن الفوز وتبييض الوجه ورد الاعتبار إذ لا مجال للتبرير والاعتذار، منتخب الإمارات ليس بطل الخليج أو آسيا، الإمارات لا يرهب منافسيه ويعاني من غيابات كما نحن نعاني، لكنه فريق منظم جاد قليل الأخطاء غدا سيلعب بنزعة هجومية وتكتيك مغاير عن استراتيجية النقطة التي انتهجها في المباريتين السابقتين... ونحن نريد منتخبنا غدا منضبطا في كل شيء وبروح قتالية ونزعة هجومية نجومنا الحاضرين الغائبين نريدهم أن يفيقوا ويظهروا بالصورة التي ترضي الجميع ظروف المنتخبين البحريني والاماراتي متشابهة ومتقاربة والفيصل الاداء في الملعب وعلى السجاد الآخضر وليس عبر التصريحات في الفضائيات والملاحق الرياضية.... وربي يوفقكم للفوز... آخر نسيمات القلم دمعك حبر يكتب كلمات الحزن والشوق يكشف في خجل سرا من أسرار المعاناة لكنه عندما يتجرد من كل ذلك يعيد الأمل ويتحدي حزن البشر .....!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها