النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

حماية الحدود

رابط مختصر
العدد 7899 الخميس 25 نوفمبر 2010 الموافق 19 ذو الحجة 1431هـ

من حق أي دولة من دول العالم أن تحمي حدودها ومياهها الاقليمية وأن تمنع الدخول إلى هذه المياه أو تجاوز الحدود.. ومن حقها ايضاً أن تعتقل من يتعدى هذه الحدود ويدخل هذه المياه واعتباره تجاوزاً غير مقبول. وهذا الاعتقال لابد أن يؤدي إلى محاكمة وصدور أحكام حسب قوانين الدولة المخترقة حدودها وهذا أمر طبيعي وشرعي لحماية الحدود وتوفير الأمن، ويمكن لهذا الاختراق أو التعدي للحدود أن يكون مقبولاً وشرعياً حسب القوانين الدولية إذا قامت معاهدة أو اتفاقية تتعلق بحسن الجوار بين بلدين قريبين أو متجاورين تسمح لشعبي وأفراد هذين البلدين بالدخول والخروج وتعدي الحدود الفاصلة بين الدولتين واعتبار العابرين من البلدين مواطنين في قضايا تجاوز الحدود سواء كانت هذه الحدود برية أو بحرية أو مياهاً اقليمية كما هو الحال القائم مع دول الاتحاد الأوروبي. وعلينا كمواطنين بحرينيين تبعاً لذلك أن لا نتجاوز حدودنا مع الشقيقتين المملكة العربية السعودية وإمارة قطر سواء كانت هذه الحدود بحرية أو برية إلا بالطرق الرسمية المشروعة وذلك من أجل حسن الجوار والارتباط الفعلي الرسمي أو العائلي بيننا وبين هاتين الدولتين المجاورتين إلا إذا تم اتفاق رسمي بين قيادة البحرين وقيادتي المملكة العربية السعودية وقطر.. وما يجري الآن من تجاوزات خاصة في المياه البحرية التي هي حدود مملكة البحرين وإمارة قطر يسبب مشاكل للعابرين واحراجاً للمسؤولين في البحرين وقطر ومن غير المناسب أن تعمل الوساطة بين المسؤولين في البلدين بصورة مستمرة في حال اتخاذ الإجراءات القانونية حسب قوانين البلدين الشقيقين. ويبقى بعد ذلك اما أن يأخذ المخترقون للحدود بين البلدين الشقيقين حذرهم من هذه الاختراقات التي تسبب احراجات للقيادتين ولقوانين البلدين أو أن يقوم اتفاق بين مسؤولي البحرين وقطر باعتبار المياه الاقليمية بين البلدين مياهاً مشتركة بحكم العلاقة التاريخية الوثيقة بين البلدين وبحكم عضويتهما في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في هذا الإجراء يقع أفضل الحلول الاخوية ضمن منظومة التعاون التي مضى على توقيعها عقود من الزمن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها