النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

بعض الخبث

رابط مختصر
العدد 7897 الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 الموافق 17 ذو الحجة 1431هـ

إذا أراد القارئ اليوم ان يصبح كاتباً فما عليه سوى الصبر وبعض الخبث والدهاء! طبعا هذه ليست نصائحي ولكنها نصائح بعض الناشرين الغربيين الذين تعبوا من الكتاب الشباب الذين يرسلون إليهم مخطوطات رواياتهم أو أعمالهم الأدبية الأولى. واشتكى صاحب دور نشر من ان الشباب يجب ان يتوقف عن شرح مأساته في الروايات حسب قوله! فثلاثة أرباع الروايات التي ترسل إليه عبارة عن فضفضة نفسية وليست روايات. وبكل صراحة لا بد ان يدرك هؤلاء الشباب ان مشاكلهم الخاصة لا تهم احد! ومع اننى اتفق مع هذا الناشر في ان الكثير من الأعمال الإبداعية اليوم وخاصة الرواية هي من هذا النوع الممل الذي يضجر القارئ ويجعله يبتعد عن القراءة كليا، إلا ان الموضوع بالتأكيد اكبر من ذلك. ويقول ناشر غربي آخر ان الكاتب الشاب يجب ان يتحل ببعض الخبث والدهاء ولا ترسل الرواية إلى كل العالم. فهذا لن يفيد في شيء. أما النصيحة الأهم فيعبر عنها بقوله: لا تعتقد ان نشر روايتك سيغير حياتك. لأنه من النادر ان يستطيع المرء ان يعيش من كتاباته! هذا صحيح، فأكثر الكتاب في العالم كله فقراء بالكاد يستطيعون العيش. وإذا لم يصدق القارئ فمثل المرحوم نجيب محفوظ لايزال ماثلا أمامنا، فالأديب الكبير كان حتى سن الستين يعيش من مرتبه كموظف بسيط في وزارة الأوقاف! ويلخص ناشر فرنسي النصائح في اربع لاي شخص يرغب في نشر كتاب أو رواية وهي: • لا تكتب إلا إذا كنت لا تستطيع فعل اي شيء آخر. • لا تنشر روايتك إلا إذا كانت مختلفة واستثنائية. • حاول ألا تعيش على بيع روايتك. • لا تهتم برأي الآخرين. اكتفي اليوم بنصائح غيري وأتمنى ان لا أكون قد «كسرت مجاديف» احد!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها