النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

وانفض الحفل الــديمـقـراطـي

رابط مختصر
العدد 7876 الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 الموافق 25 ذو القعدة 1431هـ

النسبة التي كانت هي بطلة العرس الديموقراطي في عملية الانتخابات البرلمانية والبلدية اذ كانت نسبة التصويت تقارب السبعين بالمائة وهي نسبة جيدة في العالم الثالث . هذه النسبة اعطت زخما ايجابيا من المعاني لشعب البحرين اشاد بها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الذي وضع الاسس الحقيقية للنظام الديموقراطي والتي بدأ بطرح ميثاق العمل الوطني للتصويت من قبل شعب بلادنا العزيز والذي اكسب الميثاق معان كبيرة يأتي في مقدمته وعي شعبنا للروح الديموقراطية والاسلوب الديموقراطي والذي اكد لكل مواطن ان عهدا جديدا واسلوب حكم جديد يبدأ به عاهل البلاد الجديد. ثم توالت العلامات الديموقراطية بالتصويت على دستور البلاد ثم قيام البرلمان عن طريق الانتخاب المباشر من قبل الرجل والمرأة ثم تطويرالكثير من القوانين والتشريعات ووضع الجديد منها وبذلك نال كل مواطن مؤمن بربه وبوطنه وبانتماء صحيح وحقيقي لهذا الوطن. وجاءت اشادة سمو رئيس الوزراء بالنتيجة كما تلقت البحرين حكومة وشعبا الكثير من التهاني بما تحقق في انتخابات النيابي والمجالس البلدية لتؤكد ان بلادنا دخلت حقل الديموقراطية المثمر بالمساواة والعدل والادارة والمواطنة الحقيقية كدولة عصرية حضارية متقدمة. وكانت نتيجة الانتخابات البرلمانية قد اعطت كل مواطن حقه في الترشيح والنجاح والخسارة وهذا امر طبيعي ونتيجة جيدة تنبت في الحقول الديموقراطية واكدت النتيجة ان كل من يعمل بامانة واخلاص ينال حقه وكل من يقصر في عمله ينال حقه ودليل ذلك انه لم تظهر احتجاجات او اعتراضات على من نجح او على من خسر وهذا امر ايجابي يضاف الى النسبة الايجابية. واخيرا نأمل اولا ان يكون نجاح امرأة في الانتخابات البلدية باكورة خيرة في حظوظ الاكثر من النساء في الانتخابات القادمة بعد ان يؤمن الرجال بقدرة المرأة في المجال الجماعي بلديا وبرلمانيا مناسبين لعطاء المرأة وقدرتها التي برزت في العديد من المجالات الوطنية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها