النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

قوة الدفاع.. وأثرها في قوة الدولة

رابط مختصر
الجمعة 21 صفر 1431هـ العدد 7606

اغلب الباحثين المتخصصين في مجال العلاقات الدولية يذهبون الى ان اهم مايميز الدول الصغيرة عن الدول الكبيرة هو معيار قوة الدولة والذي يعتبر من الامور المتفق عليها، ولكن ثار خلاف بينهم حول تحديد العوامل الرئيسة التي تتوقف عليها قوة الدولة في مجال العلاقات الدولية، اذ لاتتوقف هذه القوة في الواقع على عامل بعينه او على عوامل ثابتة ومحددة، بل على تفاعل دائم التطور بين عوامل لاتتمتع ضرورة بالثبات والاستقرار، فقوة الدفاع هي التي ترسم ابعاد الدور الذي تقوم به الدولة في المجتمع الدولي. وهناك اتجاه في الفقه الدولي يجعل القوة العسكرية متغيرا تابعا للقوة التكنولوجية، حيث تتخطى الاخيرة الهيمنة العسكرية الى رحاب اوسع من التفاعلات الدولية التي تحقق السيطرة الاقتصادية والثقافية ويظهر هذا الاتجاه الى مكونات النظام الدولي على انها الدول القومية وقد تم تصنيفها بناء على المتغيرات الثلاث التالية: 1- مستوى التقدم التنكنولوجي الذي بلغته الدولة. 2- القدرات العسكرية المتاحة للدولة. 3- الهيبة التي تتمتع بها الدولة على الصعيد الدولي. واذا كان اغلب الباحثين يتفقون على ان معيار القوة هو مايميز الدول الصغيرة عن كبيرها فان المقدرات الجغرافية والعسكرية والاقتصادية تعد عوامل حاسمة تؤثر في مدى قوة الدولة. وتؤكد احدى المقولات المعروفة انك ان كنت ترغب في تحقيق السلام، فعليك ان تستعد للحرب فيرى كثير من الدارسين ان وجود فراغ في دولة معينة قد يكون بمثابة دعوى للتدخل الخارجي في هذه الدولة، فهناك من الدلائل ماىؤكد انه كلما استطاعت الدولة ان تظهر قوتها العسكرية سواء من خلال جهودها الذاتية، او من خلال المساعدة الخارجية قل احتمال التدخل العسكري الخارجي في تلك الدولة، فلذلك يبدو ان لزيادة الانفاق العسكري قيمة رادعة ومهمة، فمملكة البحرين منذ ان نشأت كتجمع قبلي كان الامن هدفها الجوهري واستمرت اهمية الامن ليتحول الى موجه رئيس لمسارها السياسي حينما نمت وتطورت واصبحت كيانا سياسيا متكاملا تمارس من خلاله اعمالا سياسية مع دول العالم ومنظماته فامن البحرين لايعتبر اهم قضاياها بل ان مسألة الامن بالنسبة اليها كل قضاياها، حيث ان الامن يعتبر بالنسبة للدول الصغيرة مسألة بقاء ووجود اذا فالخوف له مايبرره والاجراءات والوسائل التي تتخذها بهدف ضمان استقرارها واستمرار الاوضاع الامنة تجد تبريرا لها وعذرا. ولاشك ان اهم انجازات البحرين ما تحقق في قوة الدفاع منذ تأسيسها حتى يومنا هذا، وهو تأكيد دورها في انها الدرع الواقي والحصن المنيع الذي حفظ استقلال المملكة وامنها وسيادتها على اراضيها، استطاعت ان تؤدي واجبها بكفاءة في الوقت الذي تقوم ببناء ذاتها في مختلف المجالات ، وهي لاتألو جهدا في سبيل تطوير امكاناتها الدفاعية في جميع الاسلحة المستخدمة في قوة الدفاع البرية والبحرية والجوية، فكل الامال والتمنيات والطموحات التي تختزن المواطن البحريني تتجه كل عام نحو خطوات قوة الدفاع المتجددة الداعمة لتقدم ورقي وبناء الوطن الغالي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها