النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

سعــــادة

رابط مختصر
الخميس 20 صفر 1431هـ العدد 7605

تروي الحكاية الروسية أن رجلاً عرض عليه أن يدفع مبلغاً من المال منحه أرضاً زراعية مساحتها محددة بعدد الأميال التي يستطيع قطعها في يوم واحداً بشرط أن ينطلق من نقطة ثم يعود إلى النقطة ذاتها قبل مغيب الشمس. وهكذا انطلق الرجل وبأقصى قدرة ركض يملكها، وعند الظهيرة شعر بالتعب، وكان عليه أن يبدأ رحلة العودة. لكنه لم يفعل بسبب طمعه، فظل يمشي فترة ويركض فترة أخرى طلباً لمزيد من الأميال والمال طبعاً. ولم يبدأ رحلة العودة إلا في وقت متأخر، ولم يكن واعياً ثمن طمعه، فقد تذكر شرط العودة قبل المغيب، فزاد من سرعة ركضه aوبالغ في ذلك. وعندما قاربت الشمس على الاختفاء خلف الأفق كانت نقطة النهاية على مرأى النظر. لكنه قبل الوصول قذف من فمه كمية من الدماء وارتمى على بعد خطوات من نقطة النهاية.. ميتاً! وتنتهي الحكاية بأن الرجل لم يوفق في تنفيذ الشرط، ولم يوفق أيضاً في الإبقاء على حياته فعطف عليه القوم ومنحوه متراً ونصف المتر من الأرض لتكون قبراً له. وهذا الرجل كان يبحث عن السعادة ولكنه كان يريد نصيبه ونصيب العشرات من الناس غيره وفي النهاية دفع حياته ثمناً لهذه السعادة الوهمية. لكنه الواقع يخبرنا أن هناك سعادة حقيقية، بل هي عند الخبير النفساني ((فردريك كوينغ)) مختصرة في عشرة عناصر أساسية تقودنا إلى الاستمتاع بالحياة السعيدة وهي: - عدد مزاياك فعلى الإنسان أن يضع قائمة بالأشياء التي يقوم بانجازها على نحو طيب مثل العناية بحديقة منزلك أو الطبخ أو العناية بالأطفال. ثم وضع قائمة أخرى أو رئيسك في العمل أو أصدقاؤك وسوف يتيح الأقدام على هذه الخطوة للمرء إدراك أنه شخص هام جداً. - استمتع بالعمل الذي تنجزه ويمكنك في هذا السياق اجترار آخر مرة حظيت فيها بإشادة من رئيسك في العمل، أو شريكة حياتك نتيجة عمل قمت بإنجازه على نحو طيب. وهكذا فعلى المرء أن يفكر في مدى الفراغ الذي سيشعر به في حياته عندما يكون عاطلاً عن العمل. فالأشخاص الذين يؤدون أعمالهم على نحو طيب، سواء كانوا ينظفون منازلهم أو يصبغون السيارات، هم أكثر الناس استمتاعاً بأعمالهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها