النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

لن تطير

رابط مختصر
العدد 7850 الخميس 07 أكتوبر 2010 الموافق 28 شوال 1431هـ

نحن نقول إن الدنيا لن تطير، وهي فعلاً لا تطير لكن العمر يمضي ويحلق بنا أحياناً. وحتى لو مضى العمر وكبر الإنسان فإن أحلامه وطموحاته تتطلب منه أن ينتظر ويصبر، فربما تجيء قبل أوانها أصلاً وربما تحضر وقد قاربت الحياة على الانتهاء كعمر افتراضي. والمفروض أن فارس الأحلام عند أي فتاة يحضر وهي فتاة شابة لم تتجاوز العشرين وإذا تأخر فليلحق بها قبل أن تصل الأربعين. لأن الدنيا لا تطير فعلاً فقد ثبت ذلك عند عجوز أمريكية في التسعين من العمر أمضت حياتها تنتظر فارس الأحلام وهي شابة صغيرة يأتيها على حصان أبيض ويخطفها من بين صديقاتها ويطير بها إلى عالم الأحلام الوردية، ولكن ذلك لم يحضر، وإذا جاء فإنما ليخطف صديقاتها ويتركها هي. وعندما بلغت «ماري» التسعين من العمر، جاء (فارس الأحلام) أخيراً قبل شهر مضى ولكن ليس على ظهر حصان وإنما يتكئ على عكاز. وتقول العجوز السعيدة: لقد انتظرت وانتظرت على أمل أن يأتي الشخص المناسب، ولكن بلا فائدة وأعتقد أن (جوهان) يستحق انتظاري.. إنه فارس أحلامي! وتكمل: كما يحدث بالنسبة لأية فتاة، تقدم لي الكثيرون في الماضي ولكنني كنت أرفض انتظاراً لشخص معين رسمته في خيالي وعقلي وبعد تقاعدي عن العمل انتقلت للسكن في منطقة أخرى، وكان (جوهان) جاري الذي توفيت زوجته لتوها. ومع الوقت شعرنا أن هناك خيطاً خفياً يشدنا إلى بعضنا البعض، وفي السنة الماضية عرض جوهان الزواج مني، وكان عرضه مفاجأة بالنسبة لي، ومع ذلك لم أفكر طويلاً، وقلت له انني موافقة. أما الزوج الذي يكبرها بأربع سنوات 94 سنة فيقول: لم أكن أتصور أني سأتزوج بعد موت زوجتي فقد عشت معها ما يزيد على نصف قرن من الزمن. ولكن (ماري) ألقت سهامها فأصابت قلبي! وبعد الزواج يعيش العجوزان في سعادة والحياة أصبحت أكثر جمالاً بالنسبة لهما. فهما يتطلعان للسفر وزيارة أحفاد الزوج والعناية بحديقة المنزل والاستمتاع بالحياة الجديدة والعناية بصحتهما! وماذا بعد؟! هل طارت الدنيا؟! ليس بعد!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها