النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

النـاس ظرفـاء

رابط مختصر
العدد 7833 الاثنين 20 سبتمبر 2010 الموافق 11 شوال 1431هـ

فوجئت قبل يومين بمذيع تلفزيوني في إحدى المحطات يسأل شخصية إعلامية معروفة ثم يضحك على كل إجابة منه! حاول الرجل إفهام هذا المذيع أنه جاد فيما يقوله وأنه لا يقول نكتاً للمشاهدين، إلا أن المذيع أصر إصراراً كما يقول عادل إمام، بل وزاد في سخريته بأن راح يسأل ثم يضحك من السؤال ثم من إجابة الضيف. وطبعاً زعل الرجل أكثر من مرة وأوقف التصوير ووبخ المذيع وقال له إن أسئلتك السخيفة سوف تجعلني مهزلة أمام الناس، وطالعه المذيع وراح يضحك بهستريا. شخصياً توقعت أن المذيع به خلل، فهو أما سكران أو محشش، لكن كل ذلك طلع في النهاية أنه برنامج تافه من نوع الكاميرا الخفية التي لم تنته سخافتها حتى الآن. في أمريكا هناك برنامج طريف في إحدى شبكات التلفزيون الخاصة يقدمه المذيع «ارت لنكلتر» واسمه «الناس ظرفاء». وفي هذا البرنامج يكشف بعض الجوانب الطريفة في شخصيات ضيوفه، من دون أن يضعهم في مواقف محرجة أو سخيفة كما تفعل معظم الكاميرات الخفية عندنا، وتجعلهم سخرية للمشاهدين. ومقدم البرنامج نفسه ظريف وفكرته أظرف فهو لا يحاول التنكيت ولا يطلق نكتاً بايخة، لكن الطرافة كانت تأتي من الضيوف أنفسهم، بتلقائيتهم وعفويتهم. في إحدى حلقات البرنامج استضاف المذيع مجموعة من الأطفال بعضهم من أطفال الروضة وبعضهم من تلاميذ الابتدائي ووجه لهم سؤالاً واحداً وهو: لماذا جرى اختياركم للمشاركة في هذا البرنامج؟ كانت الإجابات في غاية الطرافة. فقالت تلميذة في السادسة من عمرها: اختاروا ثلاث فتيات للمشاركة في البرنامج وأجريت القرعة علينا، ومن حسن حظي أننى فزت. وأضافت: لكن اسألني لماذا؟ أجابت قبل أن يسأل: لأن التلميذتين الأخريتين مصابتان بمغص، ولا شك أنهما سوف ستنقلان العدوى إليك! وقال تلميذ: اختاروني من دون جميع التلاميذ لانني الوحيد الذي تتمنى المدرسة غيابه عن الصف بضع ساعات! أما أطرف الأجوبة والأسئلة فقد كانت من تلميذ قال: اختاروني لأني ثرثار. فسأله المذيع: وهل الثرثرة ميزة في رأيك؟ أجاب بكل ثقة: طبعاً، وها هي سهلت لي فرصة الغياب عن المدرسة والظهور في التلفزيون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها