النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

اقرأ واقرأ

رابط مختصر
العدد 7825 الأحد 12 سبتمبر 2010 الموافق 3 شوال 1431هـ

هل جرب القارئ يوما قراءة كتاب كان قد قرأه من قبل؟ اي منذ سنوات أو حتى منذ شهور؟ سألت نفسي هذا السؤال وأنا اقرأ مرة ثانية وثالثة الأعمال الروائية الجميلة لامين معلوف وعبدالرحمن منيف ونجيب محفوظ ، ووقفت استعيد شهوة هذه الكتب التي قرأتها من زمن بعيد، بعضها كانت أيام دراستي الثانوية وأخرى أيامي الشباب الأولى والجامعة! كنت حتى وقت قريب اشعر بأن متعة الكتاب وفائدته وحتى لذته هي مرة واحدة فقط ، فهو ليس كتابا مقدسا مثلا تعيد تكراره مرات ومرات ، ولكن يبدو أن الزمان كان كفيلا بتغيير موقفي ، واعدت فعلا اكتشاف تلك الأعمال الجميلة ، وخرجت بقناعة إن الكتب الجميلة لا زمان لها ولا مكان ويمكن أن تعاد قراءتها مرات ومرات. هناك روايات مرت في حياتي ذكرتني بكل الأشياء الجميلة والبريئة في الدنيا التي كنا نلهو بها، ومرت أيام أخرى كانت هناك كتب على الرفوف أمامي ولكن لم استطع أن المسها، وكتب ضخمة تمنيت أن اقرأها ولم استطع مثل «الحرب والسلام» لتولستوي والأعمال الكاملة للروائي العبقري دويستوفسكي. وبالمقابل كانت هناك روايات عبقرية قرأتها وأنا صغير وهي الآن تشبه الحلم في ذاكرتي مثل روايات «الطاعون» و«الغريب» لألبير كامو و«البؤساء» لفيكتور هيجو. لكن الكتب ككل الأشياء في الحياة تتفاوت في الأهمية والنوع والجودة والتشويق. فكما توجد هناك كتب جميلة تستحق القراءة مرات ومرات، هناك كتب لا تستحق إلا رؤية أغلفتها فقط ! غير اننى اعترف انه كلما تقدم بي العمر كلما زاد يقيني إن الحياة بلا قراءة وبلا كتب، هي حياة صعبة أو شبه مستحيلة. فلقد عشت بالقراءة وهى شيء مهم في حياتي وعملي لا أستطيع الاستغناء عنه. ومنذ أن بدأت الكتابة وحتى اليوم لا توجد عندي غير نصيحة واحدة ارددها لجميع الناس: اقرأ واقرأ.. فالقراءة هي إحدى أهم متع الحياة الجميلة الباقية حتى الآن، واحدى المتع التي لم يكتشفها الكثيرون بعد!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها