النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    6:15AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

خطاب قائد الوطن

رابط مختصر
العدد 7822 الخميس 9 سبتمبر 2010 الموافق 30 رمضان 1431هـ

خطاب جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وضع النقاط على الحروف، حيث أكد ان القانون فوق الجميع وأكد ان المخربين والذين لا يدينون بالولاء والاخلاص للوطن وانهم قد تعمدوا الاساءة إلى الوطن الذي يجب ان يكون في قلب كل مواطن يؤمن بوطن آمن ويدين بإخلاص غامر لمصالح وطنه وأمن مواطنيه ومنشآته ويسعى من أجل خير هذا الوطن ويتعامل مع منجزاته ومؤسساته بأساليب اصلاحية بعيدة عن الحقد الاسود الذي ملأ قلبه ونفسه وجميع عواطفه. كان العفو الملكي كما عبر عنه صاحب الجلالة وسيلة اصلاحية من اجل ردع المضللين الذين انساقوا وراء عواطفهم ووراء دعوات الذين اتخذوا الخيانة للوطن واعتنوا وسائل التخريب والتدمير إضافة إلى التغيير من الايمان بالوطن والاخلاص لهذا الوطن الذي تربوا وعاشوا تحت سمائه وظلاله الذي تملؤه الالفة والمحبة والقلوب المؤمنة بحب هذا الوطن والمؤمنة بالإصلاح وشعور المحبة لناسه وأرضه وسمائه وكل ما هو خير وصالح في هذا الوطن. لقد كان العفو الكريم من لدن جلالته دليلاً واضحاً على مبادئ الوحدة الوطنية ودليلاً على التسامح الملكي وسلطة الوطن ودليلاً على الرغبة القيادية في تجنب التفرقة والعداوة والبغضاء بين كل أفراد هذا الوطن من القمة إلى القاعدة ومن القيادة إلى الشعب كله. لقد كانت آمال جلالة الملك في عفوه وتسامحه وكرمه علامات واضحة توحد القيادة مع القاعدة ورغبة القيادة في الإصلاح من ابسط وسائله ولكن كما ظهر ذلك مؤخراً ان هذه الآمال مع مواطنين خرجوا عن طبيعة المواطن البحريني وعن اخلاق البحرين وعن إيمان البحرين وحبه لوطنه بل تقديسه لهذا الوطن.. وطن المحبة والوحدة والتآلف والرغبة الصادقة من اجل إصلاح العيوب والصفات ان وجدت بإيمان مطلق بأساليب سليمة وبقلوب نظيفة تؤمن بالإصلاح الخير لكل مواطن يعيش على هذه الأرض وتحت ظل سماء نظيفة خالية من كل شرور ونوايا الإجرام في الداخل والخارج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا