النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

تفعيل المجلس الأعلى

رابط مختصر
العدد 7811 الأحد 29 أغسطس 2010 الموافق 19 رمضان 1431هـ

التحركات والخطوات والمبادرات التي نرصدها على الساحة والمسرح الرياضي المحلي المعلنة منها والشبه سرية تؤكد أن هناك توجها ونية صادقة لتفعيل دور المجلس الأعلى للشباب والرياضة في المرحلة القادمة. والمجلس الأعلى للشباب والرياضة الذي أشهر في عام 1975م بمبادرة ودعم واهتمام من الرياضي الأول صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة عاهل البلاد المفدى والذي كان يومها وليا للعهد، وأضفى قيام المجلس الأعلى على الرياضة في البحرين الشيء الكثير وأحدث نقلة كبيرة في كل مجالات الرياضة خاصة وأن الاتحادات الرياضية الأهلية (باستثناء كرة القدم) كانت حديثة الإشهار حيث أشهرت معظمها في عام 1974م وجاءت بداية وانطلاقة المجلس الأعلى للشباب والرياضة قوية ومؤثرة وفعالة بحكمة وحماس بوسلمان رئيس المجلس، فعلى الرغم من أن المجلس كان يضم نخبة من الوزراء الذين بطبيعة مهامهم وحجم مسؤولياتهم بالدولة غير متفرغين للرياضة ومتابعة الشأن الرياضي فقد اعتقد الأغلبية بأن المجلس سيكون شرفيا...لكن حكمة ونظرة بوسلمان الثاقبة غيرت المفاهيم ونظرة الأغلبية للمجلس حديث التكوين والإشهار، عندما عمد رئيس المجلس جلالة الملك حمد الى تشكيل لجنتين تابعتين للمجلس الأعلى أحدهما للرياضة والأخرى للشباب وكانتا أشبه بالجناحين وضمت اللجنتان نخبة من الكفاءات والقيادات الرياضية المؤهلة أكاديميا ومن أصحاب الخبرة الرياضية وفي مجال الشباب أمثال محمد إبراهيم المطوع وصالح بن عيسي بن هندي وجاسم أمين ومحمد أبل والمرحوم جميل الجشي ولا تسعفني الذاكرة في بقية الأسماء فأرجو المعذرة.. تشكيل اللجنتين ساهم في تفعيل دور المجلس الأعلى للشباب والرياضة وحقق المجلس انجازات رائعة وكبيرة ومؤثرة في حينها.. واليوم بعد كل هذه السنين الطويلة من عمر المجلس والذي مر فيما بعد بحالات من الجزر والمد وأصبح في الفترة الأخيرة مجرد اسم وجهاز متعطل بدون هوية...واليوم تعهد مهمة إحياء المجلس الأعلى للشباب والرياضة وتفعيل دوره إلى الفارس الشاب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وهي مهمة أشبه بالتحدي تواجه سمو الشيخ ناصر الذي ندعو له بالتوفيق والنجاح فيها، وأنا أدرك بأن سموه حفظه الله لا يحتاج للدعاء فقط لكن المشورة والعمل الجاد والنصيحة ممن يحبون البحرين والخير لهذا الوطن الغالي بعيدا عن المجاملات والمصالح الشخصية واستغلال المواقف والفرص لتصفية الحسابات والدولة مطالبة بتقديم دعم مادي غير عادي للمجلس الأعلى للشباب والرياضة إن كنا صادقين وجادين في تفعيل دوره في خدمة وتطوير الرياضة والعناية بالشباب في البحرين. آخر نسيمات القلم تتسع مساحات التفاؤل.. عندما نتجاوز لحظات النسيان.. ونستعيد ذاكرة الحب.. ونتجرد من الصمت في خجل.. وأجدك في المحطة القديمة.. تنتظرين.. قطار الشوق ...متى يعود ...!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها