النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11527 الخميس 29 أكتوبر 2020 الموافق 12 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:34PM
  • المغرب
    4:58PM
  • العشاء
    6:28PM

كتاب الايام

المثاليات الكاذبة (2)

رابط مختصر
العدد 7806 الثلاثاء 24 أغسطس 2010 الموافق 14 رمضان 1431هـ

اعذروني يا سادة لانني كررت عنوان عمودي للمرة الثانية بعد ان كان لي عمودا نشرته سابقا وكان بنفس العنوان « المثاليات الكاذبة « ولكن هذه المرة كتبت العنوان ذاته واضفت اليه الرقم (2)؛ اذ انني بالفعل صدمت من واقع مرير يعيشه البعض ممن يتقنون الدور في مثالياتهم الكاذبة الملونة و يوهمون من يتعاملون معهم بأنهم من خيرة الناس الموجودة في وسطنا الرياضي. الكثير من الابطال الوهميين لدينا في رياضتنا و الذين اخذوا مجالات اكبر من حجمهم و لاحت لهم الفرصة من اجل ان يتلاعبوا بأسم الوطن من خلال مثاليات كاذبة قد تكشفها علنا بمجرد انك تتقرب من هذه الشخصيات «التافهة».. الغريب ان هؤلاء النفر الذين يدعون بأنهم «متكاملون» والكمال لله سبحانه تناسوا بأن هناك من لا يمكن ان تنطلي عليه الاعيبهم و خداعاتهم المكشوفة، فمهما طال الزمان او قصر فلا بد ان ينكشف هؤلاء المهرجون و الذين يخادعون انفسهم قبل ان يخادعوا الوسط الرياضي. نعم سأكررها هنا بأنه متى ما غابت الرقابة الفعلية على المسؤولين و الذين يتبوأون مناصبا كبيرة قد تفوقهم بشكل كبير فإن الفرصة ستكون لهم مواتية للعب و للكذب و للف و الدوران.. فقط من اجل يحققوا مآربهم الشخصية دون مبالاة بما سينعكس سلبا على رياضتنا البحرينية. وللأسف بأن هؤلاء النفر تجدهم يقدمون النصائح دائما و يحاولون بقدر الامكان ان يلمعوا صورتهم و ان يكونوا مثاليين في تعاملاتهم و يدعون انهم الافضل و الانسب و هم في الاساس لا يصلحون حتى لادارة محل «بقالة». ختاما لا اجد خير نصيحة اقدمها لهؤلاء سوى قول الله سبحانه و تعالى» أتأمرون الناس بالبر و تنسون انفسكم» صدق الله العظيم. خارج النص ^ كلام اعجبني.. جامل زمانك لو زمانك تحداك.. واصبر على مر الليالي وكدرها.. لا تشكي للناس عن كل ما جاك.. وسرك حذاري لا يعرفه بشرها.. حتى تعرف اللي مع الدرب خاواك.. وتظهر حقايق ناس تخدعك صورها. ^ الأصوات النشاز التي تظهر بين الفينة و الاخرى و التي هدفها فقط ان تقول للوسط الرياضي بأنها موجودة، ياريت انها قدمت للرياضة ما كنا ننتظره منها بدلا من الفضائح التي جاءتنا من وراءها عندما كانت تعمل في الوسط الرياضي، فمع ابتعادها ذهبت الكثير من الفضائح و كم نتمنى ان تظل بعيدة من اجل ان لا يعود زمن الفضائح من جديد مع ظهورها على السطح مرة اخرى. ^ أعظم كنوزي في الحياة «القناعة».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها