النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

ذاكرة كاملة

رابط مختصر
العدد 7806 الثلاثاء 24 أغسطس 2010 الموافق 14 رمضان 1431هـ

في رواية « قشتمر» للروائي المصري الراحل « نجيب محفوظ» يقول البطل: الموت يبدأ بالذاكرة، وموت الذاكرة أقسى أنواع الموت، ففي قبضته تعيش موتك وأنت حي. كأن هذا الكلام هو رأي طبي وعلمي واثق، وهو فعلا كذلك. فالذاكرة هي اغلى ما نملك، بل هي عقلنا وتاريخنا ومستقبلنا أيضا. لكن هناك اليوم بشرا بلا ذاكرة أو هم يتوهمون أنهم كذلك. والسبب بسيط وهو أنهم لا يريدون تلك الذاكرة أن تخبرهم وتقول للناس عن ماذا فعلوا طيلة حياتهم. فهناك من كانوا وزراء يتحدثون اليوم كمعارضة، ويريدوننا مثلا أن ننسى يوما كانوا في السلطة كيف كانوا ينعمون بجاهها وصولجانها ورفاها. وعلى عكسهم هناك من كانوا في المعارضة المتطرفة وفقدوا ذاكرتهم تماما، أو هم الذين افقدوها طبعا، وصاروا اليوم من اشد المعارضين للمعارضة ومن اشد المؤيدين للسلطة ! الذاكرة لا تتجزأ وليس لها وقت معين أو روزنامة واحدة، إنها تبدأ من طفولة الإنسان وما يتذكر منها ومن حوادثها، وتنتهي مع الشيخوخة. واعرف أشخاصا يحاولون بكل السبل أن يختصروا ذاكرتهم بأيام معينة وتواريخ محدودة. فبعضهم لا يتذكر سوى أيام الشباب الجميلة ومغامراته فيها، وآخرون لا يريدون إلا تذكر ما فعلوه في سنوات طفولتهم وشقاوتهم فيها. غير إن الذاكرة في جمالها ووجودها داخل عقولنا ليست في هوى أو مزاج احد حتى يتذكر منها ما يرغب ويرفض منها ما يريد. فذاكرتنا هي حياتنا باختصار، هي ما فعلناه وما جربناه، وبتجاربها وأخطائها ومرها وحلوها، وبمآسيها وسعادتها، وهى بهذا المنطق تبدو جميلة لأنها متكاملة وتشعر إننا بشر حقيقيون نعرف أنفسنا جيدا. وفي النهاية فنحن بشر ولسنا ملائكة. وذاكرتنا، التي يريد كثيرون أن يختصروها أو يتذكروا ما يريدون منها، هي الحياة التي عشناها كاملة بغير نقصان، والتواريخ التي سارت بنا الدنيا معها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها