النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

نعيم الهدوء

رابط مختصر
العدد 7799 الثلاثاء 17 أغسطس 2010 الموافق 7 رمضان 1431هـ

الهدوء كنز اختفى، ولذلك فهو عند الناس اليوم فردوس يتمنون العيش فيه! التلوث السمعي المتمثل في الضوضاء هو أقل أشكال التلوث بحثاً والأقل وعياً بخطورته، مع أنه يؤثر كثيراً في الإنسان على الصعيد النفسي والاجتماعي والعضوي. وقرأت مؤخراً نتائج استطلاع أكد المشاركون فيه أن الضجيج أكثر خطورة من كثير من الأمراض الاجتماعية المنتشرة في المجتمع المدني بما فيها الجريمة بكافة أشكالها، وليس ذلك فقط، إن هناك أسرة من كل ثلاث أسر في بريطانيا مثلاً تعاني من أزمة ناجمة عن الضوضاء الصادرة عن المرور أو سلوك الجيران. الضجيج أولاً مسبب للأمراض فالتعرض له لفترات طويلة يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وإعاقة النمو المعرفي عند الأطفال وخلق الاضطرابات النفسية والأرق. وتبين من دراسة حديثة أن نسبة كبيرة من الأطفال الذين يعيشون بالقرب من مطار ميونخ في ألمانيا يعانون من الضغط والإجهاد ونسبة ذلك أعلى بكثير من الأطفال الذين لا يجاورن المطار إلا بعد مسافة، وتبين أيضاً أن مهارة القراءة والذاكرة البعيدة لدى الأطفال قد شابهما وهن ملحوظ بفعل الضوضاء، والنتيجة التي خرجت بها هي أن التعرض للضجيج بصورة مزمنة، يؤدي إلى ضعف الذاكرة لدى كافة الفئات العمرية، أما عند صغار السن على وجه الخصوص، فإن التأثير يطال مهارات من قبيل القراءة وحل المشكلات واستيعاب المسائل الصعبة وغير ذلك. ومن الأمور المهمة الأخرى التأكيد على أن الناس قد يتكيفون مع الضوضاء على الأمد الطويل، إلا أن ذلك لا يتم إلا على حساب أجهزة الجسم، كما إن الأشخاص الذين يتكيفون مع الضوضاء يصبحون أقل مناعة ضد الأمراض على وجه العموم، والأمراض النفسية بصفة خاصة. والآن فكل الدراسات والأبحاث التي تتحدث عن الضوضاء وخطورته وأضراره رأت أن غالبية حكومات العالم تتجاهل الضوضاء كخطر على الصحة العامة. أما الحلول أو المواجهات المقدمة للتخفيف من ضوضاء الدنيا على الأقل فواحد منها هو تعديل مستوى الضجيج المسبب لاضطرابات النوم من 35 ديسيبل إلى 30 ديسيبل وهو وحدة قياس شدة الصوت. وهناك توصيات صحية من منظمات متعددة منها فرض غرامات على كل من يصدر أصواتا مزعجة وعالية فضلاً عن مصادرة الأدوات والأجهزة المستعملة في إحداث الضجيج. وحتى تصدر القوانين والتنظيمات لمكافحة الضجيج نتذكر نعيم الهدوء الذي غادر حياتنا!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها