النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

بخــــــــل

رابط مختصر
الخميس 13 صفر 1431هـ العدد 7598

تحكي قصة أن بخيلا ذهب إلى المدينة لبيع غلته من الشعير، وعندما أتم الصفقة ذهب إلى مكتب البريد وكتب لزوجته برقية تقول بالنص: “بعت الشعير بربح..سأعود غدا.. أشواقي الحارة”. وقبل أن يسلمها إلى الموظف فكر قليلا وقال لنفسه: لماذا اكتب كلمة “بعت”؟ فزوجتي تعرف تماما اننى جئت إلى هذه المدينة لأبيع الشعير، فقام وشطب الكلمة. ثم فكر مرة أخرى وقال لنفسه: ولماذا اكتب كلمة “بربح”؟ فزوجتي تعلم جيدا اننى لن أبيع الشعير من غير ربح، وشطب الكلمة. وفكر أيضا وقال: ولماذا اكتب “ أعود غدا “؟ فهي تعرف اننى عائد غدا، وشطب الكلمة. وفي النهاية قال لنفسه: ولماذا كلمتي: “ أشواقي الحارة “؟ فهي تعرف اننى مشتاق لها كما أن اليوم ليس يوم زواجنا أو عيد ميلادها. وشطب البخيل الكلمتين وهو مسرور. وخرج من مكتب البريد دون أن يرسل البرقية، واستطاع البخيل بذكائه توفير مبلغ البرقية، والاهم إقناع نفسه بعدم الحاجة للبرقية أصلا . وأظن اليوم أن البخلاء ليسوا بخلاء المال فقط، فأنواع البخلاء في هذا الزمن ليس بالمقدور إحصاؤهم. فعندنا بخلاء في احترام الناس وتقديرهم، وهناك بخلاء في الذوق والتواضع. ولعل الأكثر إزعاجا هم البخلاء في الصدق والكرماء جدا في الكذب اليومي الذي لا يتنهي، والكرماء في النفاق الذي لا يتوقف. ويتوفر لدينا بكثرة البخلاء في مشاعرهم وأحاسيسهم تجاه أحبائهم وأصدقائهم، وبخلاء في إظهار عواطفهم، وبخلاء في حنانهم، وبخلاء أيضا في أشواقهم، وبخلاء حتى في نطق كلمة الحب الدافئة والحنونة وكلمات الاهتمام والرفقة والمودة. واعرف رجلا ضاق بما تطلبه زوجته يوميا من كلمات كاسيت الحنان والأشواق. فقام مازحا بتسجيل بعض الكلمات الجميلة في شريط كاسيت. ولما جاءت زوجته ذلك اليوم فتح لها الشريط ليسمعها الكلمات الجميلة ظانا أنها ستضحك لكنها قامت وبعصبية شديدة ورمت جهاز التسجيل في الشارع. وعندنا ولله الحمد بخلاء كثيرون ومن كل صنف ونوع. إما الكرماء في المشاعر الجميلة والأحاسيس في الحب والأشواق والحنان والصدق والصراحة والاهتمام والمودة فهم قليلون للغاية. أما السبب فهو أن جميع بخلاء عصرنا يؤمنون بأن الكرم زائل والبخل هو الدائم!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها