النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

لبنان وإسرائيل

رابط مختصر
العدد 7790 الأحد 8 أغسطس 2010 الموافق 27 شعبان 1431هـ

الصدام الذي وقع الاسبوع الماضي بين جنود اسرائيليين وجنود لبنانيين داخل الحدود اللبنانية والتي يسيطر عليها جنود من الامم المتحدة بعد الحرب اللبنانية الاسرائيلية التي جرت في الجنوب اللبناني في العام الفين وست سنوات. هذا الصدام شارك فيه الجيش اللبناني وفقد خلاله ضابط وجنديان وصحافي لبناني و قتل ضابط اسرائيلي. ماهية هذا الاصطدام هل هو عملية اختبار من قبل اسرائيل لفاعلية وجود قوات الامم المتحدة؟!‍‍ ام هل هو تمهيد لغزو اسرائيلي القصد الاساسي منه اشغال الرأي العام العالمي وفي مقدمته طبعا الولايات المتحدة الامريكية التي بدأت ولو بشكل ناعم وخجول من اجل ارضاء الفلسطينيين واقناعهم والدخول في تفاوض له اول وليس له آخر مثل كل المفاوضات والمناقشات والاجتماعات التي جرت طيلة العقود المنصرمة بين الاسرائيليين والفلسطينيين. ام هي تجربة اسرائيلية جديدة وباسلوب جديد لمواجهة الرأي العام الاسرائيلي وتطمينه ان ادارة نتنياهو لن تخضع للضغط الامريكي من اجل حلول وسط للوصول الى قيام دولتين وانها قادرة على مواجهة الضغط الامريكي والرأي العام الاممي ولتطمين الاسرائيليين ان حكومتهم لن تفرط لا في الارض ولا في مكاسب الشعب الاسرائيلي من جراء نهبه لحقوق الفلسطينيين طيلة عقود الاحتلال الماضية. والاعتداء الاسرائيلي كان بسبب اقتلاع شجرة لايؤثر وجودها او عدم وجودها كما ادعت السلطة الاسرائيلية ولكنها عملية اختبار لردة الفعل اللبنانية ودرجة اسعدادها لمقاومة الاعتداء الاسرائيلي وموقف قوات الامم المتحدة. ولكن كما ظهر نتيجة لكل ذلك ان لا القوة اللبنانية ولا قوات الامم المتحدة تأثرت بشكل مباشر على الاقل لتوقع ردة الفعل الاسرائيلية. وكل مافي الامر ان العملية الجمت الى حد ما الاندفاع الذي اخذ ينمو بين المفاوضين العرب مع الاسرائيليين وابرزت ان احلام هؤلاء المفاوضين في تجاوب اسرائيل مع المواقف الباهتة للادارة الامريكية وان الامور لدى ادارة نتنياهو لم تتغير كما انه من المستحيل ان يتغير ويتحول الى مسالم او مرن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها