النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

بداية مباركة

رابط مختصر
العدد 7773 الخميس 22 يوليو 2010 الموافق 10 شعبان 1431هـ

بعد تبادل الاتهامات التي كرست الفرقة العربية واكدت الحواجز الاسمنتية الصلبة بين الجمهورية العربية السورية وجارتها بل وتوأمها الجمهورية اللبنانية ووضعت الحواجز بينها وجارتها الجمهورية العراقية الرازحة تحت نير الاحتلال ومآسي الفرقة الطائفية التي وصلت الى اتون الاقتتال بين الطوائف وذهاب الآلاف من الضحايا من ابناء الشعب العراقي الذي كان موحداً قبل ان تطأ ارضه اقدام الاستعمار الامريكي والدولي لتدنس هذه الارض وتشعل نيران الاقتتال بين الاخ وأخيه. بعد كل هذا هل بدأت الصحوة بين ثلاثة اقطار عربية تمثل قلب هذه الامة ووحدة شعوبها ومصيرها الذي احتز بخروج عصر العروبة في عهد من عهودها المظلمة وكسرت حاجز الرفض العربي للمؤامرة الغربية الصهيونية بفصل اقطار ارض العروبة بإقامة دولة نشاز صهيونية تشق الوطن العربي الواحد وتضعف جسد هذه الامة وتدنس ترابها وتشغلها بحرب مستمرة لاكثر من نصف قرن من الزمان تشغل هذه الامة عن التوحد والتقدم والتطور وتستنزف كل مدخراتها القومية والاخوية والمادية وتشعل حرب كراهية وقطيعة بين شعبها واقطارها. وها هو سعد الحريري رئيس وزراء لبنان يكسر الحاجز المفتعل والذي دام طويلا بوجوده وظلاله ليفرق بين بلدين جارين وشقيقين سوريا ولبنان ويقوم بزيارات متعددة ليهدم الحاجز المفتعل الذي شق البلدين وهدم الكثير من العقبات التي وضعت لعرقلة الوئام وزرعت الاتهامات بين شقيقين وازالت الكثير من روح العداء والفرقة. وبعد سيل الاتهامات بالتآمر وبأعمال التخريب وانتهاز فرص وجود الاحتلال الامريكي للعراق تقاطر العديد من الزعماء العراقيين الى دمشق للالتقاء بأخوتهم السوريين من اجل حل الاشكالات ومن اجل رأب الصدع بين شعب العراق الذي مزق وحدته الاحتلال الامريكي. هذه بوادر خير على طريق وحدة الرأي ووحدة العمل ووحدة المصير لتكريس وحدة هذه الامة ولتجديد يقظتها وبداية بإذن الله تعالى لوحدة عربية تعدل مسار هذه الامة التي فرقتها المؤامرات والاحداث.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا