النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

الحب الصعب ( 2)

رابط مختصر
الاثنين 10 صفر 1431هـ العدد 7595

في كتاب «النساء والحب» لمؤلفته «شير هايت» لايزال هناك الكثير. فقد وجد أن بعض النساء تحب «إخضاع» الرجل بحيث يتيمون بهن ويلاحقونهن ويشتهونهن فيجدن بذلك كثيراً من اللذة ونوعاً من الثأر من وضع الرجال المتفوق. وإن نقطة الذروة في الغزل والإغراء في عرف النساء، هي الوقت الذي يندفعن به عاطفياً، حيث يشوقن الرجال إلى الاشتهاء. وترى العازبات أن موقف الرجال حيال الزواج موقف أكثر من سلبي وتعترف نساء: - لا يريدون الارتباط، إنهم يجربون كم سيكون باستطاعتهم إيقاع النساء في شباكهم. - إن عصرنا يكافئ العازبين ويشجعهم على الاحتفاظ «باستقلاليتهم»، يعتبرهم خبراء جذابين، ينتهزون الحياة، إن صورة الرجل المتزوج أكثر سلبية، إنه شخص مزعج يتسمر أمام التلفزيون في كل مساء ويقضي عطلته الأسبوعية في تشذيب العشب! - وفي نفس الموضوع اتفقت آراء كثيرات من النساء على أن النساء يحتجن إلى الرجال أكثر مما يحتاج هؤلاء إليهن، مما يجعلهن ضعيفات نفسياً في علاقاتهن مع الرجال. - ينبغي عليهن إيقاعهم في شباكهن وإلا يبدون وكأنهن بحاجة ماسة إليهم، وإلا يتذمرون من غياب الدعم العاطفي ومن العجرفة أو من الخشونة التي يبدونها! أما الزواج فتقول 31 بالمائة من النساء إنهن تزوجن حباً بإنجاب الأطفال، وهناك نساء أخريات تزوجن تحت الضغط الاجتماعي: لماذا لم تتزوج بعد؟ لأنه ثمة ضغط اجتماعي هام يوحي للنساء «بأنهن لا يساوين شيئاً بلا رجل»! وقالت أخرى بلغت «الثلاثين» ولم تتزوج وفقدت «فتنتها»: ماذا سأصبح عندما تداهمني الشيخوخة، غير متزوجة؟ إنني الآن في الثانية والثلاثين من عمري، إن حياتي تعجبني في الوقت الحاضر، لكنني إذا لم أتزوج الآن، أفلا أصبح فيما بعد شيئاً غير مرغوب فيه كسلعة في المستودع لم تبع، أفلا أجد نفسي وحيدة؟ وماذا بعد؟ فالكتاب أو التقرير به 600 صفحة وإن قلت رأيي في كلمتين فلا أظن أن القارئ والقارئة سيكتفي بهما، بل سيقرأ الكتاب كي يحكم ويقول ويبدي رأيه في كلمات أخرى!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها