النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

ونجحت الأيام

رابط مختصر
العدد 7760 الجمعة 9يوليو 2010 الموافق 26 رجب 1431هـ

يسدل الستار بعد غد الأحد على نهائيات كأس العالم لكرة القدم المونديال الأفريقي 2010 بتتويج بطل جديد لأول مرة بين إسبانيا وهولندا في نهائي أوروبي للمرة الثانية.. ولاشك بأن القسم الرياضي في جريدة الأيام بتوجيهات من رئيس مجلس الإدارة الرياضي والحارس القديم للمنتخب ونادي اليرموك نجيب الحمر ومن رئيس التحرير عيسى الشايجي في استقطاب مجموعة كبيرة من المشاهدين وعشاق الفرق المختلفة للتواجد في قاعة الايام لمشاهدة المباريات وتشجيع فرقهم، والحصول ايضا على جوائز عديدة قدمت من قبل بعض الرعاة، نجح القسم الرياضي في الجريدة برئاسة المايسترو عقيل السيد وبقية الاخوة، خاصة احمد رضا «اليوش» الارجنتيني المتعصب! في هذه التجربة واستقطاب بعض الشركات للمساهمة في تقديم الجوائز، فلهم الشكر والتقدير. أعود للبطولة والتي استمتعنا ببعض من مبارياتها، خاصة في الادوار الثانية بعد ان كانت مباريات الدور الاول «ماصخة» فيما عدا مباراتين، وقد سبق للعبدلله ان رشح الفريق الاسباني قبل بداية الدورة ولم يخيّب الفريق التوقعات والترشيحات وتأهل لأول مرة الى النهائي الى جانب الكتيبة البرتقالية التي تطمح هي الاخرى للفوز بعد فشل تجربتين متتاليتين امام اصحاب الارض والجمهور. أعجبني كلام قرأته في احد الملاحق الرياضية حول اسباب فشل الفريق الانكليزي، وأعتقد بأنه من الاداري المعروف حميد مراد الذي اشار الى ما سبق ان تحدثت عنه سابقاً بأن اكبر عدد من اللاعبين يشاركون في كأس العالم يلعبون بالدوري الانكلينزي، حيث اشار بو عبدالرحمن الى ان الدوري خدم المنتخبات الاخرى ولم يخدم منتخب بلاده، وهو كلام صحيحح حيث لم يظهر الفريق الانكلينزي بالمستوى المتوفع والمرشح له. اختلف النقاد والجماهير واختلفت الآراء حول العديد من المدربين الا ان مارادونا خطف الاضواء منهم جميعاً، ومن بعده دونغا وهما أبرز مدربي الفرق المرشحة للفوز، وخرجت البرازيل لأول مرة من هذا الدور بعد خروجها المبكر من الدور الاول في كأس العالم 1966 بإنكلترا. سنظل نتحدث ونقرأ عن كأس العالم وما شهده من أحداث لفترة طويلة، ونتمنى ان تكون الاستفادة قد عمّت الجميع لدينا من لاعبين ومدربين وحكام. وشكراً من جديد للأيام والقسم الرياضي على هذه التجربة الناجحة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها