النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

عصابة الأغبياء

رابط مختصر
العدد 7748 الاحد 27 يونيو 2010 الموافق 14 رجب 1431هـ

« لن ترحمكم الأمة”، “ انتم عار علينا”، “ اذهبوا إلى الجحيم”. كنت قبل يومين أتسلى بصفحات الرياضة، وهى ليست عادة عندي ولكن لكأس العالم أحكام، وقرأت العنوانين فظننت للوهلة الأولى أني مازلت في صفحات السياسة، وان الموضوع يتحدث أما عن العراق أو أفغانستان أو عن أية مصيبة في العالم. لكنني تأكدت بعد قليل أنني في صفحات الرياضة ما غيرها، وان هذا الكلام كان موجها للمنتخب الفرنسي بفضائح مدوية. اترك مهمة التعليق على المنتخب الفرنسي للمحللين الرياضيين عندنا أو في مكان آخر، غير اننى اكتشفت أن الجريدة العربية كانت تترجم وتنقل عن جرائد فرنسية طلعت في صباح اليوم التالي لخروج فرنسا من المونديال. وانقل للقارئ بعض ما قرأت: - الويل للمهزومين. - بعد كل شئ فشل هذا الفريق فشلا ذريعا بعد تأهله المغشوش. - نادرا ما قوبلت الهزيمة بهذا الارتياح الكبير. - كان من الأفضل أن لا يذهب الفرنسيون إلى جنوب أفريقيا. - ترك المدرب فرقته الضعيفة. - اتحاد فرنسي اكل عليه الدهر وشرب. - بدلا من تحقيق النتائج على ارض الملعب، حقق لاعبو منتخب فرنسا بطولة كبيرة: لقد أصبحوا أضحوكة العالم. - بعثة الفريق، المسؤولون، المدرب، وعصابة الأغبياء الذين لم يشرفوا قميص بلدنا وتركوا وراءهم حقلا خرابا. - أن يعتبروا بلهاء هو أمر ممتع للبعض، لكن يجب أن يتوقفوا عن القيام بذلك. - الاستفزاز هو فن ماكر وذكي من دون اى شك إلا عندما يكون ملطخا بالاستكبار والغطرسة. - مطلوب من الحكومة أن تتوصل إلى حل يقضي إلا يكون الاتحاد بين أيدي دمى. - أن الفشل هو في المقام الأول قصة نجوم يملكون الملايين وأعمارهم بين 24 و25 سنة.. شباب يغزوهم الغرور. - الفشل باسم النزعة الفردية للنجوم إلى جانب صرف الأموال لهم. - أن اللاعبين الرديئين على ارض الملعب أفسدهم المال وتربوا من دون قيم واحترام وتعليم. ماذا بقي بعد من جلد وإهانات؟ فبينما ننافق نحن ونكذب هم يجلدون حتى منتخب كرة القدم، لكن ذلك ليس من اجل الكرة ولكن لضرورات النقد والحرية التي لا تفضي في النهاية سوى إلى أجيال جديدة تتعلم الدروس.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها