النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

جنوب أفريقيا مثالاً

رابط مختصر
العدد 7733 | السبت 12 يونيو 2010 الموافق 28 جمادى الآخرة 1431هـ

شتان بين مستوى وحضور منتخب جنوب افريقيا في كأس القارات وبين حضورها أمس في المباراة الافتتاحية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم رغم أن المناسبتين كانتا على أرضها. الظهور السابق في كأس القارات كان متواضعاً بعض الشيء، وفي مباراة أمس كان كذلك في الشوط الأول، وتغيّر الوضع في الشوط الثاني فدامت الأفضلية له من دون أن يتمكن من الفوز. بعض الجماهير روّجت بأن منتخبنا سينال نصيبه من الهزائم في حال تأهله إلى نهائيات كأس العالم، لكن منتخب جنوب افريقيا أثبت أن دوام الحال من المحال، ولا يمكن تعميم أو إصدار الأحكام المطلقة. فها هو منتخب فرنسا بطل كأس العالم التي استضافها في العام 1998 يخرج من الدور الأول في النسخة التي تلتها من الدور الأول دون أن يتمكن من تسجيل أي هدف. في النسخة التي تلتها لم يدخل الديوك دائرة الترشيحات لكنهم أبعدوا منتخب البرازيل عن طريقهم في الدور نصف النهائي وتأهلوا إلى المباراة النهائية بقدم تيري هنري في نسخة ألمانيا في العام 2006، والمشكلات تحيط بالمنتخب في جنوب افريقيا والهجوم يتزايد من الصحافة الفرنسية على اختيارات المدرب دومينيك وتعيينه إيفرا قائداً للمنتخب رغم وجود ريبيري وغالاس وهنري. اللعب مع المنتخبات الكبار يدفع أي فريق لمجاراته، ما نريده من منتخبنا اللعب بثقة ونبذ الرعب والتخلص من الضغوطات وتعزيز مبدأ الثقة بالنفس؛ لأننا نمتلك نجوماً كبار.. فمحمد سالمين أحد أفضل صنّاع اللعب، والسيد محمد عدنان يجيد المراقبة وكذلك محمد حسين، وسلمان عيسى وفوزي عايش يتألقان في تبادل الأدوار وتشكيل جبهة هجومية تُربك المنتخب المقابل، ويبرز محمد حبيل وعبدالله عمر في الجهة اليمنى. إسألوا إدارة النادي الأهلي التي عملت مع المدرب جوزيف سبيرغر وحينها ستعرفون إلى أي صوب نسير في طريق شائك مع الأحمر. الأمثلة كثيرة على التطور والانحدار، فهل تتذكرون مباراة منتخب فرنسا قبل رفع كأس العالم في 1998 عندما سجل هدفاً وحيداً بصعوبة بالغة في دور الـ 16؟ هذا الهدف يدلل على صعوبة مباريات كرة القدم حتى لو كنت أبرز مرشح للظفر باللقب، وكاد برشلونة أن يخسر الدوري الاسباني عندما تعادل مع إسبانيول بدون أهداف لأنهما من مقاطعة واحدة رغم أن برشلونة يضم لاعبين كبار بإمكانهم صُنع الفارق، أمامنا فرصة كبيرة في خليجي 20 وكأس آسيا وتصفيات كأس العالم.. فقط علينا العمل كما يريد المدرب من الناحية الفنية وما نريد نحن من الناحية الإدارية شريطة النظر إلى الاحترافية في العمل واستغلال كل مباراة تُقام على أرضنا؛ لأن المنتخبات الأخرى ذات القوة في آسيا تستغل المباريات التي تُقام على ملاعبها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها