النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

الكذب الطويل

رابط مختصر
العدد 7720| الأحد 30 مايو 2010 الموافق 15 جمادى الآخرة 1431هـ

هناك مثل عربي شهير يقول « حبل الكذب قصير»، غير اننى اكتشفت اليوم إن حباله طويلة جدا، بل واكبر مما نتخيل. وابدأ السطور الأولى اليوم ببعض تعريفات الكذب فعلى حسب فيلسوف الماني فإن « الكذبة شرط الحياة، لكنها شرط غير نبيل «، وعلى حسب كاتب أمريكي فإن « قول الأكاذيب مفاتيح الخداع في العمل والسياسة والزواج، فهناك الكذب الذي نلجأ له لتجنب العقاب، والكذب للحصول على مكافأة، والكذب لحماية الآخرين، والكذب للإفلات من موقف اجتماعي صعب أو محرج، والكذب لإرضاء غرورنا، والكذب للسيطرة على المعلومات والتحكم فيها «. غير إن الملف الجميل والهائل بالمعلومات الذي قدمت مجلة «القافلة « السعودية في عددها الأخير وجد أن هناك شيئا يسمى « كذب مرضي» وهى عادة مرضية متأصلة في نفس صاحبه وإدمان يصعب الشفاء منه. واهم ما في هذا النوع إن القصص التي تروى ، تميل إلى تقديم صاحبها بصورة ايجابية ومشرفة، كأن يظهر الكذاب هنا بمظهر المقدام أو المطلع أو صاحب علاقات مع شخصيات متنفذة في المجتمع. وخارج هذا تبين إن الرجال يكذبون أكثر من النساء على عكس الشائع بل وبمعدل الضعف. فقد وجد باحثون إن الرجال يكذبون ست كذبات في اليوم بالمتوسط مقابل ثلاث كذبات يوميا للنساء. أما أكثر كذبة متداوله أو مفضلة بين الجنسين فهي « لا أشكو من شيء « و « أنا بخير». وعند حصر أكثر الأكاذيب التي يقولها الرجال فقد شملت « كلا.. لا تبدين سمينة في هذا الفستان «، « فرغت بطارية الموبايل»، و « آسف لم انتبه إلى اتصالك» و« أنا في الطريق» وغيرها.أما أكثر الأكاذيب التي تطلقها النساء لرجالهن فتركز على سبل إخفاء آثار التسوق والتبضع من بينها « ما ارتديه ليس جديدا، فهو عندي من زمان» و « لم يكن غاليا»، وأخرى مثل « لا اعرف أين هو؟» و «لدي صداع». غير أن أهم كذبتين أنثويتين الأكثر شيوعا في التاريخ هما الكذب بشأن العمر والكذب بخصوص الوزن! ويمكن فضح الكذب بطرق عديدة منها التغييرات في الوجه والتعابير وحتى في الجسم، وتشير معظم الثقافات إلى علامة مهمة على الكذب تتجلى في حك الأنف. كما يلاحظ صوت الكذاب يغدو أعلى، مع ميله إلى اتخاذ نبرة دفاعية أو عدائية، كما لو انه ينفي تهمة عن نفسه. علاوة على انه يتكلم أكثر من المعتاد مضيفا تفاصيل غير ضرورية خشية أن يترجم صمته أو توقفه كنوع من التردد. ولا يزال الكذب طويلا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها