النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

لحية متوسطة!

رابط مختصر
العدد 7717| الخميس 27 مايو 2010 الموافق 12 جمادى الآخرة 1431هـ

فوجئ صحافي مصري كان يتمشى ذات صباح في مدينة الإسكندرية بإعلان غريب ملصق على احد جدران عمارة قديمة. كان الإعلان يقول بالحرف: «نحن نساعدك على اختيار شريك حياتك.. مهما تكن مواصفاتك وإمكانياتك. ونوفر لك: المسكن والمأذون بأقل الإمكانيات.. نحن معك حتى الزواج.. يوجد لدينا آنسات ومطلقات وأرامل لديهن شقق ويرغبن في التعدد..» وهو يقصد إن تلك النسوة لا يوجد لديهن مانع إطلاقا من الزواج من رجال متزوجين حتى من ثلاث نساء! ويختتم الإعلان بعبارة طريفة تقول: «شعارنا مصداقية العمل وسرية البيانات. العنوان...........»! ولم يكتف الصحافي بقراءة الإعلان بل قرر إجراء تحقيق صحافي لجريدته، فذهب فعلا إلى العنوان المنشور في الإعلان. وهناك مثَّل دور رجل يريد أن يتزوج. وفي المكتب الصغير المتواضع وجد رجلا يلبس ثوبا واسعا ولديه لحية تصل إلى صدره وبجانبه امرأة منقبة كان من الواضح أنها زوجته متجاورين في مكتب قديم متهالك. وعندما تحدث الصحافي معهما وابدى رغبته في الزواج على حسب الإعلان المنشور، قال له الرجل الملتحي: لدينا استمارة وعليك ملؤها ولكن قبل ذلك عليك أن تدفع مبلغ مائة جنية، وهو مبلغ كبير في مصر. وبطريقة ما، حصل الصحافي على نسخة من الاستمارة الطريفة وكانت تقول بالنص: «يحصل المكتب على مكافأة تصل إلى ألفي جنية في حال إتمام الزواج». أما الأسئلة فقد كانت ذات صيغة دينية خالصة حيث سألت الاستمارة مثلا عما إذا كانت المرأة ترتدي طرحة كبيرة أو صغيرة أو نقابا أو خمارا أو بدون، ولم تنس أن تسأل عن رغبة راغب الزواج في قوام المرأة التي يريدها وما إذا كانت ممتلئة أو متوسطة أو نحيفة، وكذلك عن لون المرأة وطولها، وهل تعرف الطبخ أم لا؟ أما فيما يخص الرجل فقد سألت الاستمارة عما إذا كان ملتحيا أو غير ملتح، ولحيته قصيرة أم طويلة أم متوسطة!، وعن لون بشرته وطوله وحالته المادية، وهل هو يصلي في المسجد في كل صلاة أم في البيت أحيانا، وهل يصلي صلاة الفجر أم لا، ثم كم عدد زوجاته ومطلقاته وأولاده طبعا»! وهكذا، كان البشر يبحثون عن الحب في الزواج والحنان والمساواة وغيرها من الأشياء الجميلة فتغيرت الدنيا اليوم وصاروا يبحثون عن نوع اللحى ونوع النقاب!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها