النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

معرض الشيخ راشد وتناغم الألوان

رابط مختصر
العدد 7716| الأربعاء 26 مايو 2010 الموافق 11 جمادى الآخرة 1431هـ

فنان شغوف بالألوان المبهجة، تتأمل أي لوحة من تلك اللوحات التي شملت معرضه الشخصي بمتحف البحرين الوطني للفترة من 11 أبريل لغاية 12 يونيو 2010م بعنوان: «اللوحة المحدبة.. منظور جديد» فتأخذك إلى عالم الألوان، لتطالع من خلالها الربيع، وتستشف روعة الألوان في التغلغل إلى النفس البشرية، وتحس منذ الوهلة الأولى أنك أمام عوالم لا نهائية، تعيش لحظتك لتنتقل إلى عوالم أخرى تخلقها لنفسك وذاتك، فتملك عليك كل لوحة من لوحاته إحساسك الإنساني بأن الفن لا نهاية لإدراكه، ويخالجك شعور بأنك بخيالك وتطلعك جزء من هذه اللوحة التي لا يؤطرها برواز وإنما هي نسيج متكامل من الألوان المتداخلة يكمل بعضها بعضاً. معرض الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة الرئيس الفخري لجمعية البحرين للفنون التشكيلية إطلالة جديدة؛ يعد تجربة واسعة في اختبار واختيار الألوان، فمنذ معرضه الأول ضمن المعارض السنوية التي تقيمها وزارة الإعلام برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، والشيخ راشد يبهر الزائرين بألوانه الجميلة فتكون لوحاته بمثابة لحظات تأمل في الكون والوجود وبمعطيات لونية في غاية الروعة والدقة والانسجام، برغم وجود مدارس فنية متباينة، ورواد للحركة التشكيلية البحرينية لهم مكانتهم الفنية على الساحة، وتواجد عناصر شابة شقت طريقها إما بالدراسة الأكاديمية أو بالموهبة الفذة. وكان للفنان الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة دوره المميز في تشجيع الشباب والموهوبين على اقتحام المجهول، وخوض التجارب الفنية والخروج عن الأطر المتعارف عليها؛ ليخلق لدى هؤلاء وهو الفنان المبدع والمرهف الشعور، الرغبة في التغيير وإحداث نقلة فنية في حركتنا التشكيلية. كنت أمام لوحات الفنان الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة ليس كناقد فني، فلا أملك أدوات الناقد للفنون التشكيلية ولست ممن مارس هذا الفن، وإن كنت في المدارس اعتبر حصة «الرسم» محطة استراحة، وأصبت بإحباط عندما كانت مادة الرسم تحتسب ضمن العلامات وتدخل في المجموع، وكنت لا أملك من موهبة الرسم أبجدياتها، ولكنني رغم ذلك كنت معجباً باللوحة الطبيعية التي لا تفرض عليك قيود الشخصنة وتجسيد ملامح البشر، وإنما تتيح لك الطبيعية أن تنطلق بدون قيود. أقول كنت أمام لوحات الشيخ راشد كمبحر في زورق يتأمل من حوله زرقة البحر، وبياضه أحياناً، ولونه الداكن حيناً آخر، ومتطلعاً إلى السماء بألوانها المبهرة والمنسجمة؛ فلوحات الفنان الشيخ راشد تتداخل فيها الطبيعة الساكنة والطبيعة الغاضبة، مازجاً في ذكاء بين زرقة البحر والماء وأديم الأرض بألوانها المتعددة، لتطالعك ألوان الأزرق وكأنها تقول لك: رغم سواد الألوان، ورماديتها فإن الأزرق اللازوردي أو الأزرق الفيروزي هو الأثير إلى النفس والذي ترتاح إليه الخواطر، ولا يصدمك الأحمر، فهو عندما يخالطه السواد يبدو شيئاً آخر، فقديماً قال الشعراء: «وبضدها تتميز الأشياء» وهل جربت الأصفر والأسود برؤية بصرية محايدة؟! إنك ستدهش عندما ترى تلك اللوحة المحدبة ويتصارع داخلها اللونان لتخرج بانطباع أولي بأن الألوان لا تؤمن بالتنافر والتضاد، وإن كل لون هو في مكانه مرغوب ومحمود. فالأحمر وإن بدا صارخاً وقوياً إلا أن الخلفية السوداء تكسر حدته وتحيله إلى لون يبعث في النفس التحدي والرغبة في الانطلاق واكتشاف المجهول، وهذا ينسحب أيضاً على الأصفر مع الأسود، والأخضر المبهج الذي يملك عليك احساسك ومشاعرك، ويحيلك إلى طاقة خيالية لا تملك لها تفسيراً محدداً وتستسلم إلى الأخضر بعفوية وبساطة ووداعة: أما الأبيض مع الخطوط السوداء، فكأنك في هذه اللوحة المحدبة تعيش عبثية الحياة، وفي نفس الوقت بساطتها وعدم تعقيدها مع صعوبتها، فهي تدخل من باب «السهل الممتنع».. معرض الفنان الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة يجب أن لا يمر مرور كرام المعارض المختلفة والتي تشهدها بلادنا يومياً سواء في متحف البحرين الوطني، أو مركز الفنون، أو بيت بن مطر أو الجمعيات التشكيلية الأخرى، أو الجاليرهات الخاصة؛ فهو معرض تجربة فنية رائدة متطورة، وأود أن أهمس للفنان الشيخ راشد بأن هذه اللوحات على غناها وثرائها وإبداعاتها آمل أن تكون في وزاراتنا ومؤسساتنا وشركاتنا وفنادقنا، وتحتل المكان اللائق بها؛ فهي ستكون بمثابة المعرض الدائم الذي يجسد تجربة فنية بحرينية رائدة تتناغم فيها الألوان لتنم عن ذوق رفيع لأبناء هذه المملكة وتذوقهم للفن والإبداع والتميز. وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها