النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

قــــمـــــر

رابط مختصر
العدد 7710 | الخميس 20 مايو 2010 الموافق 5 جمادى الآخرة 1431هـ

إذا كانت «الغيوم أحياناً تجيء لتريح الناس من إعجابهم بالقمر» كما يقول شاعر ياباني، فأظن أن أكثر الناس لم يعد يعجبوا بالقمر وحسنه وخاصة بعدما حط رواد الفضاء أرجلهم عليه واكتشفوا عدم جماله، أما الاستثناء الوحيد فهم المطربون الذين لا يزالون يصرون على جمال القمر وتشبيه حسنه بحبيباتهم، كما يغني المطرب محمد عبدالوهاب: «كلنا نحب القمر.. والقمر بيحب مين». وطبعاً إذا كنت أتابع المطربين فلن أخلص، غير أن موضوعي اليوم هو عن القمر نفسه. وجدت أنه لا تزال هناك بحوث كثيرة جداً تميل في غالبية نتائجها إلى الأخذ بفكرة تزيين القمر على الإنسان. وفي واحد منها يقول إن جاذبية القمر تؤثر في الإنسان وتحدث تغيرات قد لا نلمسها ولا نعرف كيف تكون إلا أن نتيجتها تظهر سلوكاً وتصرفات الشخص المعنى. وهناك نقطة أخرى وهي أن دماغ الإنسان مكون من مادة لزجة نسبياً، أي أن السوائل تشكل جزءاً كبيراً من الدماغ، ولذلك يمكن استنتاج تأثير جاذبية القمر على الدماغ وعلى النشاطات التي يتحكم بها الدماغ. لكن حتى الآن كما تقول مجلة «كاونترى» الأمريكية لا أحد يستطيع ان يعرف لماذا يكون تأثير القمر ــ أو جاذبية القمر خاصة حين يكتمل ويكون بدراً ــ عاطفياً وملهماً للشعراء ولمرهفي الحس من جهة، وحافزاً للجريمة لدى فئات أخرى من الناس! ولماذا يختلف تأثير القمر من شخص إلى آخر، ولماذا يكون ملهماً لواحد ودافعاً لشخص آخر كي يرتكب جريمة أو سرقة؟! والغرائب في القمر أكثر من أن تسجل غير أن بعضها يقول إن ازدياد حالات التوتر والقلق والأمراض التي لها علاقة بهذه الحالة النفسية السلوكية مثل الذبحة الصدرية والقرحة. أيضاً ثبت أن الإيمان بالتأثير الغامض للقمر على الإنسان قديماً سبق علوم الفلك والتنجيم، وفي بعض المجتمعات البدائية لا يزال هناك إصرار على أن يكون حفل الزواج في فترة اكتمال القمر على اعتقاد أن ضوء القمر يجعل العروس قابلة للإنجاب، وفي مجتمعات بدائية أخرى اعتقاد أن آلهة القمر ــ وهي أنثى ــ لها من القدرة مما يجعل الرجال مجانين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها